إعلان
فن التعامل والإتيكيت

اتيكيت استخدام الهاتف المحمول

اتيكيت استخدام الهواتف المحمولة

إعلان

الهواتف المحمولة رائعة – فهي تبقينا على اتصال مع الأصدقاء والعائلة ويمكن أن تكون منقذة للحياة في حالات الطوارئ. ولكن يمكن أن تكون مزعجة أيضًا إذا لم يتم استخدامها بعناية. لا يجب أن يكون هاتفك قيد التشغيل طوال الوقت ولا يتعين عليك دائماً الرد عليه على الفور. تعلم كيفية استخدام ميزات هاتفك مثل الرنين الصامت والاهتزاز والبريد الصوتي للتعامل مع الأوقات التي يزعج فيها هاتفك الآخرين إذا رنّت وأجبت عليها. استخدم المحمول بطريقة لائقة يُعبّر عن رقيّ الشخص واحترامه لذاته .
لذا لابد من اتباع بعض القواعد الآتية ، التي يطلعك عليها خبراء “الاتيكيت” :
 اتيكيت استخدام الهاتف المحمول

  • – كن متحكمًا في هاتفك ، لا تدعه يتحكم بك!
  • – تكلم بهدوء.
  • – كن مهذبًا مع من أنت معه ؛ أغلق هاتفك إذا كان سيقطع محادثة أو نشاط.
  • – راقب لغتك ، خاصة عندما يسمعك الآخرون.
  • – تجنب الحديث عن مواضيع شخصية أو سرية في مكان عام.
  • – إذا كان يجب أن يكون قيد التشغيل ويمكن أن يزعج الآخرين ، فاستخدم الوضع “الصامت” وانتقل بعيدًا للتحدث.
  • – لا تقم بإجراء مكالمات في مكتبة أو مسرح أو مسجد أو من طاولتك في مطعم.
  • لا ترد على الهاتف أثناء الفصل أو في اجتماع في وظيفتك.
  • يمكن إعادة توجيه المعلومات الخاصة ، لذا لا ترسل أى معلومات خاصه بك لأى شخص.
  • – تجنبي سؤال الأسئلة السلبيّة ، عند التعريف عن الذات ، عبر الهاتف ، كأن تقولي ، مثلاً : “ألم تعرفني ؟” ، أو “عليك أن تحزر من أنا ؟” ، بل عرّفي عن نفسك بشكل مباشر ، وواضح .
  • – كذلك ، ليس من اللياقة أن تسألي الآخر عن اسمه ، قبل التعريف عن نفسك أولاً ، والتأكد من أن الشخص الآخر يعرفك .
  • – احرصي على أن تكون نبرة صوتك هادئة ، ولا تسبّب الإزعاج للآخرين حولك .
  • – حاولي ، في أثناء المكالمة الهاتفية ، في حضور آخرين ، ألا تستخدمي يدك للتعبير عن شيء معيّن ، أو أن تتفوّهي بألفاظ نابية ، أو أن تتكلّمي بلغة أجنبية لا يفهمها من حولك ، يمكنك بكلّ بساطة ، أن تعتذري وتبتعدي قليلاً عن الجميع ، حتى تنهي مكالمتك من دون أن تزعجي أحداً .
  • – احذري أن تتباهي بأمر ، في أثناء المحادثة ، عبر رفع صوتك ، فهذا أسلوب غير لائق ، ويمكن أن يُثير اشمئزاز الحاضرين .
  • – اختاري نغمة موسيقية جميلة لجهاز هاتفك المحمول ، كي لا تزعجي الآخرين برنينه ، ويمكنك أيضاً تجنّب الإزعاج الصادر عن ، عبر استخدام تقنية الارتجاج بدلاً من الرنين ، خصوصاً في أثناء الاجتماعات ، والأعمال الهامة .
  • – احرصي على إبلاغ الأمور المهمّة بإيجاز ، لأن الهاتف ليس مخصّصاً لإدارة شؤون المنزل ، أو الأسرة ، أو المكتب ، ولعلّ الأفضل الانتظار لحين مقابلة الشخص المعني ، والتحدّث معه مباشرة ، فــ”خير الكلام ما قلّ ودلّ” .

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق