جمالك

الحناء و 10 فوائد مذهلة

الحناء محببه لدى الجميع حيث يمكن استخدام الحناء بعدة طرق بما في ذلك شكل صبغة، وكذلك في المستخلصات المائية والصبغات والمراهم المكونة من اللحاء أو البذور أو الأوراق. هذا التنوع يجعل الحناء عنصرا قيما للغاية في الطب التقليدي.

يعتبر زيت الحناء واللحاء والبذور من أكثر أشكال الفوائد الطبية شيوعًا، وقد يؤدي التركيز العالي للمواد الكيميائية والمغذيات في النبات إلى إعطائها تأثيرات مضادة للالتهابات وخافضة للضغط ومضادة للجراثيم وقابضة ومضادة للفيروسات.

دعونا نلقي نظرة أكثر تعمقًا على العديد من الفوائد الصحية المحتملة واستخدامات الحناء.

فوائد الحناء

 


الفوائد الصحية للحناء

1- الحناء والشعر

يستخدم الحناء بشكل أساسي كصبغة طبيعية نباتية للشعر. على الرغم من أن معظم الناس يربطون بين تأثير الحناء على الشعر وصبغ لونه، إلا أنه قد يلعب العديد من الأدوار في هذا الجزء من الجسم أيضًا. قد تزيد الحناء من قوة الشعر، وبالتالي يمكن أن تمثل صبغة آمنة لا تؤثر بشكل دائم على صحة بصيلاتنا. قد يساعد في منع قشرة الشعر ومنع تقصفه وزيادة لمعانه ومظهره. كما أن الحناء قد تقلل من تساقط الشعر

2- الحناء والأظافر

غالبًا ما ينسى الناس الحفاظ على أظافر صحية، ولكن الجلد والفراغ الموجود أسفل الأظافر من الأماكن الرئيسية للعدوى ووجود البكتيريا لذلك، قد يكون علاج أظافرك بالحناء خيارًا حكيمًا. قد يساعد شرب الماء الذي تم نقع الأوراق فيه في منع تشقق الأظافر وقد يقلل الالتهاب. قد يؤدي تطبيقه كمادة مباشرة على الظفر إلى إزالة التهيج والألم والعدوى في الظفر.

3- الحناء والشيخوخة

على الرغم من أن قدرة الحناء المضادة للأكسدة لم يتم دراستها على نطاق واسع، إلا أن الزيت ربما يكون له مادة قابضة، مما دفع بعض الناس إلى استخدام عصيره وزيته على الجلد لتقليل علامات الشيخوخة والتجاعيد، فضلاً عن المظهر القبيح للندوب. والعيوب الأخرى. ويكمل ذلك التأثيرات المحتملة المضادة للفيروسات والبكتيريا التي يمكن أن تحمي الجلد، أكبر عضو في الجسم.

4- الحناء والجروح

من أبرز استخدامات الحناء إمكانية حماية الجلد من الالتهابات والقضاء على الالتهابات. يمكن تطبيقه على الحروق والجروح والخدوش لأجيال، ليس فقط لأنه قد يضيف طبقة واقية ضد مسببات الأمراض والمواد الغريبة، ولكن أيضًا لأنه قد يتمتع بقدرات تبريد طبيعية تمتص الحرارة من الجلد. هذا قد يجعله مفيدًا جدًا لحروق الشمس، بنفس السعة مثل هلام الصبار.

5- الحناء تقلل الحمى

قد تخفض الحنة أيضًا الحمى بسبب خصائصها الخافضة للحرارة، فعندما يعاني الناس من حمى شديدة كعرض ثانوي لحالة أخرى، فإن ارتفاع درجة الحرارة في جميع أنحاء الجسم يمكن أن يكون خطيرًا على وظائف الأعضاء وعمليات التمثيل الغذائي. يعد خفض درجة الحرارة الكلية للجسم أمرًا ضروريًا، وقد تتمكن الحناء من تحقيق ذلك إما عن طريق التعرق وكسر الحمى بشكل فعال، أو ببساطة تبريد الجسم وتوفير بعض الراحة.

6- الحناء مضادًا للالتهابات

لا يتم دائمًا الإشادة بعصير نبات الحناء باعتباره مفيدًا بشكل خاص، ولكن في الواقع، يمكن وضع عصير النبات مباشرة على الجلد للتخفيف السريع من الصداع. قد تساعد التأثيرات المضادة للالتهابات المحتملة للمركبات الموجودة في الحناء في تقليل هذا التوتر وتعزيز تدفق الدم الصحي في الشعيرات الدموية، وهو سبب شائع للصداع والصداع النصفي. أظهر نموذج على الفئران أن التأثير المضاد للالتهابات لمستخلص الحناء كان مشابهًا لعقار فينيل بوتازون، وهو عقار مضاد للالتهابات. يمكن أيضًا استخدام زيت الحناء موضعياً لآلام المفاصل والروماتيزم.

7- الحناء يقلل من مشاكل النوم

قد يساعد زيت الحناء في تخفيف بعض اضطرابات النوم، لذلك إذا كنت تعاني من الأرق أو الأرق المزمن، فإن إضافة القليل من هذا الزيت إلى نظامك العشبي يمكن أن يعيدك إلى جدول نوم منتظم ومريح من خلال تهدئة الجسم والعقل في حالة استرخاء قبل النوم.

8- الحناء وإزالة السموم

من خلال نقع لحاء أو أوراق نبات الحناء في الماء ثم تناول السائل الناتج، قد يكون مرتبطًا بتحسين صحة الطحال والكبد. يعمل الكبد كمستوى أساسي لحماية الجسم ويساعد على التخلص من السموم التي تتراكم في الجسم. من خلال تحسين وظيفتها وضمان صحتها، يمكنك منع مجموعة واسعة من الحالات الصحية الأخرى. ومع ذلك، يُنصح بمراجعة مستشارك الصحي أو معالج أعشاب مرخص قبل تناول أي منتج من منتجات الحناء.

9- يعزز صحة اللثة

يمكن منع تقرحات الفم وضعف البندقية ومخاطر الأسنان الأخرى عن طريق مضغ أوراق الحناء.

10- الحناء ينظم ضغط الدم

إحدى الفوائد الصحية غير المعروفة للحناء هي لصحة القلب. تعمل بذور الحناء أو الماء على تعزيز التأثير الخافض للضغط وتخفيف الضغط عن نظام القلب والأوعية الدموية.

تستخدم الحناء فى العلاجات بإشراف الطبيب

هل الحناء آمنة؟

يتم تجفيف أوراق النبات وسحقها إلى مسحوق ناعم مع إضافة مكونات طبيعية أخرى لصنع صبغة بنية ضاربة إلى الحمرة بإضافة الشاي الأسود وزيت الأوكالبتوس وعصير الليمون من المواد الأخرى التي تضاف إلى صبغة الحناء. ولهذا فإن معظم أنواع الحناء آمنة تمامًا وغير سامة.

لكن الحناء السوداء لديها بعض المواد المسببة للحساسية، كما يتضح من الطفح الجلدي والانزعاج الداخلي من قبل بعض المستخدمين. أيضًا، تحتوي صبغات الشعر التي تدعي أنها تعتمد على الحناء أحيانًا على مواد كيميائية أخرى قد لا يقدرها أصحاب البشرة الحساسة، لذا اقرأ الملصقات بعناية. أيضا، توخي الحذر قبل تناول ماء الحناء أو البذور. يجب على النساء الحوامل تجنب استخدامه حيث كشفت دراسة أنه قد يكون له خصائص يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى