إعلان
صحتك

نصائح للتغلب على الصداع​

إعلان

حالة شائعة يتعامل معها الكثير من الناس بشكل يومي، بدءًا من غير المريح إلى الذي لا يطاق ، يمكن أن يعطل حياتك اليومية، توجد عدة أنواع من الصداع ، وأكثرها شيوعًا هو صداع التوتر. الصداع العنقودي مؤلم ويحدث في مجموعات أو “مجموعات”، في حين أن الصداع النصفي هو نوع متوسط إلى شديد من الصداع.

 

 

على الرغم من أن العديد من الأدوية تستهدف تخفيف أعراض الصداع ، يوجد أيضًا عدد من العلاجات الطبيعية والفعالة.

إعلان

 

فيما يلي عدد من العلاجات المنزلية الفعالة للتخلص بشكل طبيعي من الصداع.

 

شرب المزيد من الماء :​

 

قد يؤدي نقص السوائل في الجسم إلى الإصابة بالصداع، فالصداع هو واحد من أول علامات الجفاف ، وقد أثبتت الدراسات أن الجفاف المزمن هو سبب شائع لصداع التوتر والصداع النصفي، لذا يجب التأكد من شرب ما يكفى من السوائل على مدار اليوم ، بدلا من حصرها فى أوقات الوجبات أو خلال فترات ممارسة الرياضة فقط ، ويوصى خبراء التغذية البالغين بشرب ما بين 11 و 15 كوبا من الماء يوميا ، بما فى ذلك العصائر ومصادر السوائل الأخرى مثل الشاى والقهوة والحليب، فقد ثبت أن شرب الماء يخفف من أعراض الصداع لدى معظم الأفراد المصابين بالجفاف في غضون 30 دقيقة إلى ثلاث ساعات.

 

الحصول على قسط كاف من  الراحة :​

 

غالبا ما يشير الصداع إلى حاجة الجسم للراحة والاسترخاء ، بسبب كثرة إجهاد الذهن فى التفكير ، لذلك عند الشعور بنوبات من الصداع لا تتردد فى إغلاق الستائر والنوم لمدة ساعة على الأقل.

 

فالحرمان من النوم قد يسبب الصداع لدى بعض الأشخاص، ومع ذلك ، فقد تبين أيضًا أن الحصول على قسط كبير من النوم يؤدي إلى حدوث الصداع ، مما يجعل الحصول على القدر المناسب من الراحة أمرًا مهمًا لمن يبحثون عن الوقاية الطبيعية من الصداع ، للحصول على أقصى قدر من الفوائد ، استهدف الحصول على نوم مريح من سبع إلى تسع ساعات من النوم في الليلة.

 

كمادات الثلج :​

النوم مع استخدام منشفة مبللة باردة على جبينك أو عيونك تؤدى إلى تخفيف أعراض الصداع المؤقتة أو اختفائه تماما ، كما يمكن فرك الجبين بمكعبات من الثلج لمدة 10 دقائق، لتقليص الأوعية الدموية و تخفيف الألم.

 

التدليك :​

 

واحدة من أكثر الطرق القديمة لعلاج الصداع إذ يسبب الضغط الخفيف على الرأس تخفيف آلام الصداع ،وأن المرضى الذين يعانون من صداع التوتر المتكرر ، وتلقوا جلسات تدليلك لمدة 30 دقيقة ، تحسنت حالتهم النفسية وانخفضت أعراض التوتر لديهم بصورة كبيرة.

 

 الحفاظ على وزن صحى :​

إن زيادة الوزن بشكل ملحوظ قد تزيد من فرص حدوث نوبات من الصداع النصفى المتكرر، وفقا لدراسة فإن السمنة يمكن أن تحول الصداع العرضى إلى صداع مزمن، لذلك فإن فقدان الوزن من خلال اتباع نظام غذائى وممارسة التمارين الرياضية بانتظام أو الحفاظ على الوزن ، يمكن أن يقطع شوطا طويلا في منع الإصابة بالصداع بشكل متكرر.

محاربة التوتر :​

وفقا لدراسة ألمانية فإن التوتر يزيد من حدوث الصداع ، كما يساهم الإجهاد النفسى فى ارتفاع نسب التوتر الجسدى ، لذلك يوصى الأطباء باتخاذ فواصل متكررة من المواقف العصيبة والاسترخاء مع ممارسة الرياضة ، والتأمل ، أو هواية من نوع ما.

البقاء بعيدا عن الشمس :​

وفقا لدراسة حديثة فإن خطر إصابة الشخص بصداع شديد ترتفع بنسبة 7.5٪ لكل 5 درجة مئوية مع ارتفاع درجات الحرارة ، إذ تعمل آشعة الشمس المشرقة والحرارة والجفاف على زيادة الألم فى الرأس.

تناول الفيتامينات :​

اقترحت بعض الأبحاث أن تناول بعض المكملات الغذائية والفيتامينات قد تكون مفيدة في منع حالات الصداع المتكررة ، وقد وجدت الدراسات وجود مواد فى فيتامين B2 تخفض مستويات الصداع النصفي

 

كما يمكنك قراءه هذا المقال التخلص من الصداع بشكل طبيعي حيث يحتوى على 16 علاجًا منزليًا فعالاً للتخلص من الصداع بشكل طبيعي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق