إعلان
إعلان
موضوعات متنوعة

مقتطفات من حياة الملكة اليزابيث

إعلان

الملكة الثانية بريطانيا او المملكه المتحده واحده من الملكات المميزات اللاتي حكمن، وتميزت الملكه بطول فتره حكمها  حيث  أنها تعتبر أطول الحكام حُكمًا حيث حكمت كُلًّا من المملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا وثلاث عشرة دولة من دول الكومنولث لمدة 70 سنةً و7 أشهرٍ ويومان، حتى وفاتها.

 

ترصد (جنتي) في هذا المقال بعض الحقائق و المقتطفات من حياة الثانية بوجه خاص، و المملكة البريطانية بوجه عام.

الملكة إليزابيث الثانية

الملكة الثانية التى تولت الحكم فى 6 فبراير1952 واستمرت في الحكم حتى توفت في يوم 8 سبتمبر 2022 و الذي أطلق عليه الإنجليز (يوم سقوط جسر لندن)، هي الملكة الدستورية لـ 16 دولة من مجموع 53 من دول الكومنولث التي ترأسها، كما ترأس كنيسة إنجلترا. عند تسلُّمها السلطة في 6 فبراير 1952م، أصبحت رئيسة الكومنولث، وملكة 7 دول مستقلة أعضاء فيها.

إعلان

الملكة الثانية المملكه التي لا تغيب عنها الشمس وذلك بسبب اتساع حجمها في أوج قوتها، وقد استخدمت عبارة «الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس» في كثير من الأحيان لوصف الإمبراطورية البريطانية لأن امتدادها حول العالم يعني أن الشمس كانت دائما مشرقة على أراضيها.

احتلت بريطانيا الكثير من الدول ما يقارب من 90% من دول العالم أجمع، حيث أن مستعمرات بريطانيا العظمى كانت تضم حوالي أكثر من 200 دولة من جميع القارات و مختلف الأعراق.

حيث كانت بريطانيا تمتلك رغبات استعمارية قوية كانت تدفعها إلى استعمار الدول الغنية بالموارد والاقتصاد هذا الأمر الذي دفعها نحو الاحتلال حتى تشبع رغباتها الاستعمارية.

استعمرت بريطانيا العديد من الدول بدعوى تعميرها وكان الهدف الحقيقي لاستعمارها هو الحصول على مواردها الاقتصادية المتعددة ، مثل الموارد الطبيعية والثروات المعدنية والمواد الخام التي كانت تُنقل لبريطانيا ، والتي كانت سبباً لقيام الثورة الصناعية ببريطانيا، ولم تترك بريطانيا سوى القليل من الدول التي لم تتمكن من استعمارها ، حيث استعمرت بريطانيا دول عدة لكي تتوسع في خريطة الإمبراطورية البريطانية ، وكان ذلك منذ القرن السابع عشر وحتى القرن التاسع عشر الميلادي ، ولقد عانت الكثير من الدول من ويلات الاستعمار وبصفة خاصة الدول النامية التي كان الاستعمار سبباً في تراجعها سنوات للوراء.

في الخريطة التالية تظهر الدول التي أستعمرتها المملكة البريطانية و أسماء الدول التي لم تستطع الإستيلاء عليها.

الدول التي أستعمرتها المملكة البريطانية

 

وكانت بدايات الاستعمار البريطاني لأفريقيا متمثلة في بعض الأنشطة التجارية بالقرن 16 بهدف توسيع التجارة وليس للنشاط الاستعماري ، وذلك في البداية  حيث تم إنشاء شركة التجارة التابعة للملكة البريطانية في الغرب الأفريقي ، ولم تستعمر بريطانيا هذا الجزء إلا بعد ذلك ورغبت بريطانيا في توسيع خطوط الاتصال مع الهند مما أدى لاتجاهها لاستعمار الهند ، وكذلك السيطرة على رأس الرجاء الصالح حتى تضمن نجاح تجارتها في إفريقيا .

كما احتلت بريطانيا منطقة الخليج العربي أكثر من 150 عاماً حيث بدأت في احتلاله في العام 1820 وحتى العام 1971 ، حيث تمكنت بريطانيا من السيطرة الكاملة على الخليج العربي حيث كانت في البداية سيطرة اقتصادية ، وتحولت بعد ذلك لسيطرة سياسية وبصفة خاصة في الجهة العربية من الخليج العربي .

أما في مصر فقد بدأ الاستعمار البريطاني عند قيام أسطول بريطانيا بقصف مدينة الإسكندرية في 11  يوليو عام 1882 وحاول الجيش المصري بقيادة الزعيم أحمد عرابي التصدي للإنجليز ، حيث دارت خلال تلك الفترة معركة كفر الدوار والقصاصين مع الجيش الإنجليزي ، و لكنها بسبب خيانة بعض العملاء و تواطئ الخديوي و دليسبس مع الإنجليز و التفوق العسكري لبريطانيا انتهت باحتلال الجيش الإنجليزي لمصر، رغم المحاولات الباسلة من الجيش المصري للتصدي لهذا العدوان.

كما احتلت بريطانيا العديد من الدول بكافة أنحاء العالم قديماً وحديثاً ومن ضمن الدول التي استعمرتها بريطانيا هي الدول التالية :

 

نيجيريا ، وكينيا ، وأوغندا ، وجنوب أفريقيا ، وغانا ،والسودان ، وغامبيا ، وسيراليون ،ومصر ، والصومال ، نيوزلندا ، واستراليا ، وهولندا ، وفرنسا ، والهند ، ودول الخليج العربي ، وجامايكا ، وبعض الكاريبي ، وكندا .

وجاءت فكرة الاستعماربعد أن بدأت كلاً من بلاد أسبانيا والبرتغال في استكشاف العالم خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر، بعد رحلات استكشاف العالم قامت هذين الدولتين بإنشاء إمبراطوريات كبيرة على مدى جميع دول العالم، هذا التطور الذي أحدثته أسبانيا والبرتغال أثار شغف باقي الدول الأخرى الكبرى منها فرنسا وبريطانيا.

في ذلك الوقت كانت دولة بريطانيا من أكبر وأقوى دول العالم، وهذا الأمر الذي ساعدها في إنشاء إمبراطوريتها العظمى واحتلال العديد من الدول الضعيفة، بالإضافة إلى أن بريطانيا كانت تمتلك أكبر جيش من حيث القوة ومن حيث العدد، وكذلك ساعد اختراع البواخر والسفن على استكشاف المناطق البعيدة والوصول إليها.

كانت بريطانيا تستخدم مستعمراتها كمصدر للمواد الخام التي كانت تحتاجها في هذه الفترة، حيث احتكرت بريطانيا المستعمرات بما فيها، ومنها احتكار مخزون السكر والدخان من منتجاتها في الأسواق وما تنتجه يوميًا.

وعملت بريطانيا على إنشاء ما يعرف بالسوق الاقتصادي المغلق أي بيع وشراء المنتجات حكرًا لها في نفس المنطقة لا خارج المنطقة بمعنى أن جميع منتجات المستعمرات تذهب مباشرةً إلى بريطانيا.

 

انتظرونا في تكمله الموضوع لنتعرف على دور الملكة الثانية في هذا ونتعرف على أهم محطات في حياتها السياسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى