إعلان
تربية الأطفال

نصائح عظيمة تساعد في تربية وتهذيب الأطفال

نصائح عظيمة تساعد في تربية وتهذيب الأطفال

إعلان

أطفالنا هم سر سعادتنا وكنز حياتنا الذي ينبع في لحن هذه الحياة الرائعة، فمن أجل ذلك لا بد من تربية الاطفال تربية صحيحة حيث إن تربية وتهذيب الأطفال هو الجزء الأهم والشغل الشاغل لدى الكثير من الآباء والأمهات، فهم الأشخاص الأكثر حرصًا على مصلحة أطفالهم وغرس فيهم القيم والمبادئ التي يقبلها كل مجتمع ملتزم يخاف على أجياله فهم عماد كل مجتمع ونبراس كل علم وحياة يملئوها الود والاحترام.
نصائح عظيمة تساعد في تربية وتهذيب الأطفال
هناك العديد من الآباء والأمهات الذين يجدون صعوبة في تربية أبنائهم ومساعدتهم على أن ينشئوا بشكل صحيح بعيدًا عن العادات السيئة والغير مقبولة والمنبوذة في كل المجتمعات السليمة بسلامة أطفالها وأركانها كافة. فمهمة تربية وتهذيب الأطفال هي مهمة ليست بالسهلة والكثير منكم يعتقد أن بعض العادات التي يقومون بها هي عادات صحيحة من شأنها أن يترعرع الطفل بشكل سليم وتعامل راقي في الكبر فما يتم غرسه في الصغر سوف يحصد ثماره الآباء في الكبر في أولادهم وأبنائهم.

نصائح عظيمة تساعد في تربية وتهذيب الأطفال :

عند اتباع هذه النصائح التي يقدمها خبراء في مجال وعلم التربية الواسع سيكون بالامكان المحافظة على عادات الأطفال والحصول على أفضل النتائج في التربية والتهذيب فكل ما يوجد في هذه النصائح هي مبنية على تجارب دقيقة وصحيحة في مجال التربية بشكل عام.

• استخدام أساليب للعقاب غير الضرب…

في الكثير من الأحيان الضرب ليس هو الوسيلة الأولى لتقويم سلوك الطفل الخاطئ بل يعد هو الأسلوب الأخير في تهذيب الأطفال وتحسين سلوكهم. حيث هناك وسائل أخرى غير الضرب مثل الحرمان من بعض الأشياء المفضلة لفترة معينة أو حتى تخويفهم بالسواط ووضعه في مكان ما بارز في المنزل للتذكير بالعقوبة التي من الممكن أن تقع على الطفل إذا ما قام بهذا الخطأ، ولكن ان لم يرتدع الطفل من هذه الأساليب يمكن استخدام الضرب غير العنيف كملاذ أخير مع مراعاة بعض من الشروط في هذا كعمر الطفل وبنيانه ومكان الضرب وغيرها من الشروط الأخرى.

• حث الأطفال على حب القراءة والتعلم…

نجد دائمًا أن الشخص المتعلم والمحب للقراءة والاستطلاع هو شخص مهذب ومظهره يدل على حجم التربية السليمة، وذلك لأن القراءة والتعلم هي وسيلة كافية بحد ذاتها الى أن تنمي لدى الطفل أخلاقه وتربيته وتجعله طفل قادر على أن يتصرف بحِكمة وبمنهجية القراءة الصحيحة التي تنمي لديه وازع الاحترام والكلام المهذب والأسلوب الواعي والمدرك في التعامل. لكن يجب الحرص على انتقاء الكتب والمواد المقروءة التي يسمح للأطفال قراءتها والتعلم منها وأن تكون كتب هادفة وذات محتوى تربوي بحت مناسب لعمر الطفل.

• تجنب مقارنة الطفل بأطفال آخرين…

هذا الأسلوب هو أكثر أسلوب خاطئ في التربية كأن تقول للطفل انظر الى ابن فلان فإنه أفضل منك ولما لا تكون مثله، فهذا أمر خاطئ جداً وغير صحيح لأن ذلك سينمي للطفل حب الانتقام وسيجعل الطفل أكثر عدوانية تجاه ذلك الشخص الذي تقارنه به، بل يجب ان يكون الأب والأم هما نموذج رائع يحتذي به الطفل دائمًا.

إعلان

• دعوة الأطفال الى اختيار أصدقائه بشكل صحيح…

ليس فقط الأطفال من عليهم اختيار أصدقائهم بشكل صحيح بل يجب على الآباء أن يحاولوا قدر الامكان فيما إذا رءوا أن ابنهم قد اختار الصديق الخاطئ الى حثهم على تجنب هذه الصداقة بصورة مشجعة للطفل على تجنبهم وأن يكونوا هم المراقب الدائم لتصرفات الأطفال وأن يكون انتقاء الأصدقاء مبني على التربية والأخلاق الحسنة.

• تشجيع الأطفال ومدحهم عند القيام بسلوك صحيح…

عندما نمدح أطفالنا بعد قياماهم بالأساليب الصحيحة وبعض الأمور الدقيقة سنجد أن الأطفال سيقبلون هذا التشجيع وسيحبون ذلك كثيراً وسيحاولون قدر الامكان القيام بالأساليب المشابهة حتى يتلقوا هذا التشجيع لحين أن يبلغوا من العمر حد معين وسنجدهم قد اعتادوا على القيام بذلك بشكل تلقائي حتى وان لم يتوفر هذا التشجيع والتحفيز لديهم فيما بعد.

• حاول أن تكون نموذجًا لأطفالك يقتدى به…

في مرحلة من مراحل عمر الطفل سنجد أن يحب تقليد أبيه في كل شيء وهنا يجب على الأب وحتى الأم أن يراعوا تصرفاتهم أمام أطفالهم والتركيز دائمًا على أن تكون هذه التصرفات في مكانها وصحيحة وتجنب الكلام غير المقبول حتى لا يتعلم الأطفال هذا السلوك الخاطئ وغير المناسب لهم.

المصدر أضغط على

موقع لكل أم ولكل طفل

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق