إعلان
رشاقة وتمارين رياضية

كيف تساعدك الموسيقى على خسارة الوزن؟!

إعلان
[FONT=Arial]

تشير العديد من الأبحاث والدراسات إلى أهمية الموسيقى ودروها الكبير في خسارة الوزن؛ حيث أقيمت أبحاث كثيرة في هذا الخصوص لتثبت أنّ الموسيقى تؤثّر بشكل كبير في إفراز مستوى الهرمونات المرتبطة بالمشاعر، فمن الطبيعي أن تملأكِ مشاعر الحبّ والرومانسية عند الاستماع لإحدى الأغنيات الهادئة والمعبّرة، في حين يختلجكِ الحماس وشعور الثورة عند سماع ألحان وأغنيات وطنيّة!
الأمر نفسه ينطبق على خسارة الوزن، فقد أظهرت التجارب مدى ارتباط سلوك الفرد عند تناوله الطعام مع نوع الموسيقى التي يستمع إليها؛ فالأشخاص الذي يستمعون إلى أغاني البوب والروك خلال الطعام يميلون إلى تناول الطعام بسرعة وبقضمات وشراهة كبيرة، ما يدفعهم إلى تناول كميات أكبر قبل الشعور بالشبع بالإضافة إلى التسبّب في عسر الهضم، وبالتالي اكتساب الكيلوغرامات الزائدة.
أمّا الأشخاص الذين استمعوا إلى الموسيقى الكلاسيكيّة خلال تناولهم للطعام على غرار مؤلفات موزار، فقد انعكس ذلك عليهم بتناول الطعام بشكل هادئ وبطيء ما حسّن لديهم عمليّة الهضم وحرق الدهون، ودفعهم إلى الشبع من كمّيات أقلّ من الطعام! لماذا؟ لأنّ هذا النوع من الموسيقى يدخل المستمع بمزاج من الترف، التكلّف والهدوء، الأمر الذي ينعكس بشكل أساسي على نظرتكِ للطعام وطريقة تناوله.
الأمر نفسه ينطبق على التمارين الرياضيّة إذ أثبتت الأبحاث أنّ الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضيّة خلال الاستماع إلى موسيقى البوب والروك يعرفون أداءً أضعف من الذين يستمعون إلى الموسيقى الكلاسيكيّة.
لذلك، ولتحفيز خسارتكِ للوزن وتناول كميات أقلّ من الطعام في الوجبات الرئيسيّة، لا تفوّتي على نفسكِ فوائد الاستماع للموسيقى الكلاسيكيّة الهادئة.
[/FONT]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق