إعلان
إعلان
عالم الأطفال

قصة هديل الحمام

قصة هديل الحمام قصة للأطفال

إعلان

قصة هديل الحمام قصة للأطفال

إن شاء الله تعجبهم

انتشر الحمام وملأ السماء
كان الحمام كثيرًا جدًا جدًا .
وكان يقف على أشجار فروعها صفراء وبلا ثمار .
وكان الحمام يتكاثر كل يوم .
وكان طين الأرض جافًا لا حياة فيه . واختفت ألون الفواكه والخضروات الجميلة .
ولم تر عيون الناس إلاّ الشقوق الترابية .
وأصبح الحمام هو الغذاء الوحيد لسكان الجزيرة .
وكان الأغنياء وحدهم يشترون الخبز من خارج الجزيرة .
وأصبح الحمام طعام الفقراء .
منذ عدة شهور لا يأكلون إلاّ الحمام .
وكان الأطفال فى البداية يفرحون بالصيد .
مع مرور الأيام اختفت فرحة الصيد . ويشتهون أكل الخبز بدلا من الحمام .
*******
اليوم خرج الأولاد للصيد . لم يفرحوا بصيدهم . قال أكبرهم سنًا ((هل أنتم جائعون؟)) قالوا ((نعم . ولكننا لا نريد أن نأكل الحمام . نريد أن نأكل الخبز)) قال الولد الكبير ((لا يوجد إلاّ الحمام))
قال الأولاد ((إذن نلعب أولا)) قال الولد الكبير ((مارأيكم لو نلعب بالحمام؟)) .
أمسك الأطفال حمامة وأخذوا يقذفونها فيما بينهم .
رآهم رجل حكيم وطلب منهم أن يتركوا الحمامة . ضحكوا منه ولم يستمعوا الى كلامه .
قال الرجل الحكيم إنّ الحمام مثلنا يحس ويتألم .
استمر الأولاد فى اللعب بالحمامة . والرجل الحكيم يشعر بالألم من أجلها .
*****
جاءت فتاة أكبر منهم . سمعت الحمامة تبكى . أمرت الأولاد أن يعطوها الحمامة . رفض الأولاد وقالوا ((هذه حمامتنا)) قالت الفتاة ((ولكنها تتألم)) قال الولد الكبير ((إنها ملك لنا . وهى من حقنا)) قالت الفتاة ((إذن كلوها)) قال الأولاد ((لانريد أن نأكل الحمام . نريد أن نأكل الخبز)) .
أعطتهم الفتاة كل ما معها من نقود . فرح الأولاد . جروا يشترون الخبز من خارج الجزيرة . وحملت الفتاة الحمامة . وذهبت الى كوخها .
وضعت الفتاة بعض الحبوب أمام الحمامة . ووضعت لها لتشرب . نظرت الفتاة فى عينىْ الحمامة . رأت فى عينيها وداعة وحنانًا . هدلت الحمامة بصوت ضعيف . احتضنتها الفتاة وقبّلتها . همست لها وهى تساعدها على الطيران ((عندما ترتفعين فى السماء أذكرينى )) .
******
فى اليوم التالى وجدت الفتاة أمام كوخها عددًا كبيرًا من الأولاد . كل يمسك حمامة . وقالوا للفتاة (( خذى الحمام . ونحن نأخذ الفلوس لنشترى الخبز )) .
قالت الفتاة ((لقد دفعت كل ما كان معى بالأمس . وأنا فقيرة مثلكم )) قال الأولاد ((إذن سوف نلعب بالحمام)) قالت الفتاة (( كلوه . ولا تلعبوا به . لأنه يتألم مثلنا )) انصرف الأولاد وهم يلعبون بالحمام .
*****
جاء الرجل الحكيم . وجد الفتاة تبكى . مسح دموعها وأخذها فى حضنه . دخلت الفتاة فى حضن الحكيم أكثر . وتمنت لو أنّ لها أجنحة ترفعها الى السماء .
******
استمر الأولاد فى لعبهم بالحمام . وبدأ عدد الحمام يتناقص . وكان الكبار مشغولين بالبحث عن الطعام . وذات صباح خرج الكبار والصغار من أكواخهم . نظروا الى السماء والى الشجر . لم يجدوا الحمام . بحثوا عن حمامة واحدة فلم يجدوا .
وقفت الفتاة والرجل الحكيم يتفرجون على أهل الجزيرة .
كان الكبار والصغار يبكون . لأنّ الأشجار ما زالت صفراء . ولأن طين الأرض ما زال متشققًا . ولأنّ سنابل القمح الذهبية لم تنبت . ولأن الجزيرة أصبحت بلا حمام يرفرف فى سمائها . وقال الأولاد ((لو عاد الحمام . لن نلعب به )) وقال الكبار وقال الصغار (( نحن نشتاق الى سماع صوت هديل الحمام )) .
*******

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى