إعلان
تربية الأطفال

علمي طفلك حفظ الأسرار

إعلان
بسم الله الرحمن الرحيم

تسبب عفوية الأطفال غالباً مشاكل لذويهم فكم مرة أفشى أبنك مشاعرك التي تحملينها تجاه ضيوفك أو من تقومين بزيارتهم أو ذكر تفاصيل حادثة حصلت في المنزل بدون أن يدرك أنها أمر خاص لا يجب اطلاع الآخرين عليه ليس هذا فقط بل أن بعض العلاقات مرشحة للانهيار أحياناً بسبب تفوه الصغير بكل ما يسمع من حديث .

فكيف يمكن لنا ان ننبه أبناءنا بألا يتفوهوا ببعض الأسرار وألا يرددون ما يعرفونه عنا أمام الغير.
الدكتورة نبيلة ابراهيم أخصائية الطب النفسي للأطفال توضح أن الطفل يلجأ عن غير قصد لافشاء أسرار الأهل لأسباب مختلفة .
من أهمها محاولة تعويض شعوره بالنقص أو رغبة في أن يكون محط الانتباه والأعجاب أو ليحصل على أكبر قدر من العطف والرعاية .. وعادة ما يتخلص الطفل من هذه العادة عندما يصل عقله إلى مستوي يميز فيه الحقيقة والخيال .
وبالمقابل يأبى بعض الأطفال التفوه بأي كلمة عن تفاصيل حياتهم في المنزل أمام الغرباء حتى عندما يسألونهم عنهما وهذه إشارة إلى ضرورة عدم الاستعانة بذكاء الطفل إذ أن ما ينقصه في هذه الحالة فقط هو حسن التوجيه .

خطوات للتربية
*********
وينصح الدكتور أيمن مصطفي أستاذ بكلية التربية ” قسم أصول التربية بجامعة حلوان ” باتباع هذه خطوات للتخلص من هذه العادة وهي :

– تعليم الطفل أن إفشاء أسرار المنزل من الأمور غير المستحبة والتي ينزعج منها الناس وأن هناك أحاديث أخرى يمكن أن يجذب من خلالها الآخرين .

إعلان

– إشرحي لطفلك بهدوء مدى خصوصية ما يدور في المنزل وأن ما يقال أمامه من كلام أمور خاصة لا يجب أن يطلع عليها حتى الأقارب والأصدقاء ومع مرور الوقت سيدرك معنى مفهوم خصوصية المنزل .

– ابحثي عن أسباب إفشاء طفلك للأسرار وإذا كان يفعل ذلك للحصول على الثناء والانتباه أعطه المزيد من الثناء والتقدير لذاته أما إذا كان السبب هو محاولة حماية نفسه فكوني أقل قسوة معه وكافئيه عن الالتزام بعدم إفشاء الأسرار الخاصة بالمنزل .

القدوة مطلوبة
********
– ينبغي للوالدين أيضاً عدم إفشاء أسرار الغير أمام أطفالهم لأنهم قد يعمدون إلى ذلك في باب التقليد .

– تجنبي العنف في معالجة هذه المشكلة لأنه يعاند ويزداد في فعلها ويعتاد عليها .

– غيري طريقة الأحتجاج على تصرفه وقومي على سبيل المثال بعدم الكلام معه لوقت معين مع اعلامه بذلك .

– اشعري طفلك بأهميته في الأسرة وبأنه عنصر له قيمة واحترامه وأنه فرد مطلع علي تفاصيل العائلة وما يدور بداخلها فهذه تصرفات تشعره بأهميته وتحرز لديه تقنية بنفسه وتعلمه تحمل المسئولية .

– ازرعي الآداب الدينية والأخلاق الحميدة في نفس طفلك كالأمانة وحب الآخرين وعدم الكذب أو أفشاء الأسرار .

كل الحب
عروس النيلِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق