إعلان
إعلان
صحتك

سهر المراة …يعرضها للامراض

إعلان

الاصابة بأنواع متعددة من الأمراض وخصوصا الاورام السرطانية.
وأكد الباحثون في جامعة ميلانو ان العمل بنظام المناوبات الليلية يزيد خطر تعرض العاملين للاصابات القلبية بشكل عام وخطر واصابة النساء بسرطان الثدي بشكل خاص.
ووجد هؤلاء ان الانوار الليلية والاضواء الاصطناعية المستخدمة في اماكن العمل والمنازل قد يخدعان العقل ويجعلانه يعتقد ان الوقت لا يزال نهارا مما يرهق الاعضاء الحيوية، واهمها القلب الذي لا يستجيب بالصورة المطلوبة للعمل في منتصف الليل وأوضح الخبراء الايطاليون في مجلة «سيركيوليسن» الصادرة عن جمعية القلب الأميركية ان حركة الاعصاب التي تثير القلب وتنشطه تنخفض عند العاملين ليلا مقارنة بمن يعملون في نوبات الصباح أو بعد الظهر.
وتدل هذه المقاومة للساعة البيولوجية للجسم نحو التغيير في جداول العمل على أن الانسان لا يتكيف في جداول العمل وعلى ان الانسان لا يتكيف بسهولة عند تغيب اوقات العمل وهو ما يسفر بسهولة عن تعرض الاشخاص الذين يعملون ليلا للأمراض.
وقد وجد الخبراء في المركز الطبي بجامعة كوينكتيكاس ان الاضواء الليلة قد تزيد خطر اصابة النساء بسرطان الثدي لان المجالات الكهرومغناطيسية المتولدة عند الاضواء تعيق الانتاج الطبيعي لهرمون الميلاتونين الذي تفرزه الغدة الصنوبرية التي تقع في وسط المخ الامر الذي يزيد بدوره انطلاق افراز هرمون الاستروجين من المبايض.
ويرى العلماء ان هذه الاكتشافات تفسر عن سبب ارتفاع معدلات الاصابة بسرطان الثدي في المجتمعات الصناعية بنحو خمس مرات عن غيرها حيث تبين وجود زيادة طفيفة في خطر الاصابة بالسرطان عند النساء اللاتي لم ينمن في الفترة الليلية التي تصل فيها مستويات الميلاتونين إلى اعلى قيمة لها.
كما كانت هناك زيادة واضحة في خطر الاصابة بالمرض بين السيدات التي تعرض للاضاءة الليلة الشديدة سواء في المنزل او في العمل او في اثناء المناوبات الليلية وازداد خطر الاصابة بهذا الخطر زيادة ساعات العمل الليلي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى