صحة ورياضة

سرطان الثدى خطر يمكن تفاديه

أكتوبر الوردى شهر التوعية بسرطان الثدي

سرطان الثدى كلمه يتوقف عندها الزمن وتغير مجرى الحياه ليس للشخص المصاب فقط ولكن لأسرته، وحتى نتفاداها لا بد أن نغير من اسلوب حياتنا ونتعرف أكثر على أسلوب حياه صحى. وفي محاولة عالمية لزيادة الوعي بسرطان الثدي ، تم تحديد شهر أكتوبر ليكون الشهر الوردي Pink for October. الشهر الوردي هو حملة سنوية تُبذل فيه جهود لرفع الوعي ولتثقيف المعنيين بالمرض ، بما في ذلك التحديد المبكر للمرض ومعرفه العلامات والأعراض وكذلك الأسباب والوقاية والتشخيص وطرق العلاج.

شهر التوعية بسرطان الثدي

وهي مبادرة عالمية بدأ العمل بها على المستوى الدولي في أكتوبر 2006 حيث تقوم مواقع حول العالم باتخاذ اللون الزهري أو الوردي كشعار لها من أجل التوعية من مخاطر سرطان الثدي. كما يتم عمل حملة خيرية دولية من أجل رفع التوعية والدعم وتقديم المعلومات والمساندة ضد هذا المرض.

لماذا الشريط الوردي رمز مكافحة سرطان الثدي؟

هناك أشرطة ذات لونين مختلفين تعبر عن التضامن مع مرضى سرطان الثدي، الوردي يشير إلى سرطان الثدي عند السيدات والأزرق عند الرجال، واختيار تلك الألوان كان له أسباب للتعبير عن المرض.

الشريط الوردي رمز مكافحة سرطان الثدي

في البداية ، كان الشريط أصفر ويرمز للوعي، ثم ظهر اللون الوردي ليعبر عن سرطان الثدي عند السيدات لأول مرة عام 1991، حيث قامت مؤسسة تدعى “سوزان كومان” بالولايات المتحدة الأمريكية بتوزيع أشرطة وردية على المشاركين في سباق بمدينة نيويورك شارك فيه مجموعة من السيدات اللاتي تعرضن للإصابة بسرطان الثدي ثم تلقوا العلاج وتخلصوا من المرض.

أما الشريط الأزرق الممتزج باللون الوردي يرمز إلى مكافحة سرطان الثدي عند الرجال، وقد صُمم لأول مرة سنة 1996 من قبل نانسي نيك، رئيس ومؤسس مؤسسة “جون ووكر نيك” للتوعية بسرطان الثدي عند الرجل.

ما هو سرطان الثدى؟

سرطان الثدي هو نمو غير طبيعي وغير مسيطر عليه في خلايا وأنسجة الثدي، يحدث عندما تبدأ بعض خلايا الثدي في النمو بطريقة غير طبيعية حيث تنقسم هذه الخلايا بسرعة أكبر من الخلايا السليمة وتستمر لتتراكم، وتشكِّل كتلة أو ورمًا، يمكن أن يبدأ في أحد الثديين أو كليهما، وقد تنتشر الخلايا وتنتقل من خلال الثدي إلى العُقَد اللمفية، أو إلى أجزاء أخرى من الجسم.

أنواع سرطان الثدى:

يبدأ سرطان الثدي عادةً مع الخلايا الموجودة في القنوات المنتجة للحليب (السرطان اللبني العنيف) يمكن أن يبدأ سرطان الثدي أيضًا في الأنسجة الغُدِّيَّة التي يُطلق عليها اسم الفصيصات (السرطان الفصيصي الغزوي)، أو في خلايا أو أنسجة أخرى داخل الثدي.

هناك العديد من أنواع سرطان الثدى والعديد من الطرق المختلفة لوصفها، من السهل الخلط، ولكن يتم تحديد نوع سرطان الثدى بعد إجراء الخزعة من خلايا معينة في الثدى .

وتذكر بعض المصادر أن هناك أكثر من 18 نوعًا من أنواع سرطان الثدي منها:

  • الساركوما الوعائية Angiosarcoma
  • السرطان الفصيصي الغزوي Invasive lobular carcinoma
  • السرطان الفصيصي الموضعي Lobular carcinoma in situ (LCIS)
  • سرطان الثدي الالتهابي Inflammatory breast cancer
  • سرطان الثدي المتكرر Recurrent breast cancer
  • سرطان الثدي لدى الذكور Male breast cancer
  • سرطان القنوات الموضعي Ductal carcinoma in situ (DCIS)
  • مرض باجيت في الثدي Paget’s disease of the breast

العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي:

تعتبر عوامل الخطر لسرطان الثدي معقدة للغاية ولكنها مرتبطة بالحالة الهرمونية للمرأة حيث لها التأثير الأكبر. تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي ما يلي:

1- نوع الجنس: يصاب النساء والرجال بسرطان الثدى ولكن النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدى من الرجال.

2- التقدم في العمر حيث يزيد الخطر عند النساء فوق سن 50.

3-التاريخ الإنجابي:

  • البلوغ المبكر للفتاه (الحيض قبل سن 12) .
  • المتأخر (بعد سن 54) .
  • إنجاب الأطفال في عمر متأخر (الحمل الأول بعد سن الثلاثين).
  • عدم إنجاب الأطفال.

4-العوامل الهرمونية:

  • استخدام موانع الحمل الفموية (حبوب منع الحمل).
  • العلاج بالهرمونات البديلة خلال فترة انقطاع الطمث.

5- نمط الحياة:

  • نظام غذائي غني بالدهون المشبعة والسكر .
  • قلة الخضار والفواكه والأسماك في النظام الغذائي.
  • شرب الكحول أو التدخين.
  • نقص في النشاط الجسدي.
  • عدم ممارسة الرياضة.
  • قلق مزمن.
  • السمنة .
  • داء السكري.

6- التعرض لإشعاع مؤين: من امثلة الاشعة المؤينة اشعة اكس واشعة جاما وتعتبر اشعة جاما اشد خطورة من اشعه اكس بسبب احتوائها على طاقة عالية وقدرتها العالية على الاختراق في الاوساط المادية وقدرتها على الاضرار بصحه الانسان.

7- الوراثة (الطفرات الجينية): أي أنه ينتج عن تغيرات جينية من الأب او ولهذا يجب متابعة التاريخ السابق لسرطان الثدي فى تاريخ الأسرة.

8- سرطانات أخرى في الماضي مثل سرطان المبيض وسرطان الرحم (سرطان الرحم) قد يؤدى إلى سرطان الثدى.

علامات أعراض سرطان الثدي:

فيما يلي بعض العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا لسرطان الثدي يجب الانتباه لها، وفى الغالب قد تظهر هذه العلامات في المراحل المتقدمة:

  • ظهور كتلة أو عقدة صلبة غير مؤلمة في الثدي أو تحت الإبط يَختلف عن الأنسجة المحيطة.
  • انتفاخ وتورم الثدي .
  • خروج إفرازات من الثدي.
  • تغير في حجم وشكل الثدي أو تجعد في الجلد.
  • عدم تناسق الثدي.
  • يتغير الجلد حول الحلمة.
  • إفرازات من الحلمة.
  • الدوالي من جلد الصدر.
  • تضخم العقدة الليمفاوية تحت الذراع.
  • انعكاس حلمة الثدي (الحلمة المقلوبة حديثة الظهور).
  • حكة، أو تقرحات قشرية أو طفح جلدي حول الثدي.
  • تغيرات في لون أو نسيج جلد الثدي، احمرار جلد الثدي أو تنقيره، مثل جلد البرتقالة.
  • نادرًا ما يكون هناك شعور بالألم.

العلامات والأعراض المذكورة أعلاه هي أكثر العلامات والأعراض شيوعًا ، ولكن إذا لاحظت أي تغييرات كبيرة في جسمك أو الطريقة التي تشعر بها وبخاصة إذا استمرت لفترة طويلة أو ساءت أخبر الطبيب بذلك. فظهور الكتل لا يعني بالضرورة أنه سرطان، فقد تكون بسبب وجود تكيسات أو عدوى، فيمكن للطبيب معرفة سبب ما يحدث وعلاجه إذا لزم الأمر. وإذا كان سرطانًا ، فستمنح نفسك فرصة علاجه مبكرًا، عندها يكون العلاج أكثر نجاحًا.

في بعض الأحيان ، من الممكن اكتشاف السرطان قبل ظهور الأعراض. فإن جمعية السرطان الأمريكية والمجموعات الصحية الأخرى توصي بإجراء فحوصات متعلقة بالسرطان واختبارات معينة للأشخاص على الرغم من عدم ظهور أعراض عليهم. حيث يساعد هذا في اكتشاف بعض أنواع السرطان في وقت مبكر.

الكشف المبكر عن سرطان الثدي:

ليست كل أورام الثدي أورام سرطانية، ولكن الحقيقة إن تقريبا 80% من أورام الثدي بتكون أورام حميدة، ويعتبر الكشف المبكر عن سرطان الثدي هو مفتاح العلاج الناجح، حيث يُنصح النساء بالخضوع لفحوصات وقائية بشكل منهجي. وتشمل الاختبارات التي تساعد في محاربة سرطان الثدي ما يلي:

  1. الفحص الذاتي للثدي
  2. الموجات فوق الصوتية للغدد الثديية
  3. التصوير الشعاعي للثدي
  4. الاختبارات الجينية

1-الفحص الذاتي للثدي:

يتم تشجيع كل امرأة يزيد عمرها عن 20 عامًا على إجراء فحوصات ذاتية منتظمة للثدي. من الأفضل أن تفحصي نفسك في اليوم الأول بعد الحيض. إذا كنت تعانين من انقطاع الطمث ، فمن المستحسن فحص الثديين مرة واحدة في الشهر ، ويفضل أن يكون ذلك دائمًا في نفس اليوم من الشهر. ويجب زيارة الطبيب عند ملاحظة أية تغيرات.

طرق الفحص الذاتي للثدى:

وضعية الاستلقاء:

  • الاستلقاء على الظهر مع وضع وسادة تحت الكتف الأيمن، وتحسس الثدي الأيمن بباطن الأصابع الثلاثة الوسطى لليد اليسرى.
  • الضغط بشكل دائري وخفيف وثابت دون رفع اليد عن الجلد.
  • متابعة التحسس على أن تكون حركة الأصابع صعودًا ونزولًا هذه المرة.
  • البحث عن أية تغيرات غير طبيعية في الثدي، وفوق وأسفل عظمة الترقوة، وفي منطقة الإبط.
  • تكرار الخطوات السابقة على الثدي الأيسر باستعمال اليد اليمنى.
طرق الفحص الذاتي للثدى
طرق الفحص الذاتي للثدى وضعية الاستلقاء

وضعية الوقوف أمام المرآة وملاحظة أية تغييرات:

  • وضع الذراعين على الجانبين.
  • رفع الذراعين فوق الرأس.
  • الضغط باليد على الخصر وشد الصدر.
  • الانحناء إلى الأمام مع وضع اليدين على الخصر.
طرق الفحص الذاتي للثدى
طرق الفحص الذاتي للثدى وضعية الوقوف أمام المرآة وملاحظة أية تغييرات

إذا لم تتقنى الفحص الذاتى فيمكن الذهاب إلى المستشفى للفحص السريرى.

الفحص السريري:

هو فحص للثدي يجريه أطباء واختصاصيون مدربون في المستشفى، أما إذا كان لدى المريض تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي، فسيوجهه الطبيب لإجراء الفحص الإشعاعي للثدي (الماموجرام).

2- الموجات فوق الصوتية للثدي:

الموجات فوق الصوتية هي فحص تشخيصي غير جراحي وغير مؤلم يسمح باكتشاف أورام الثدي التي يبلغ حجمها حوالي 3-5 مم. يوصى بإجراء الاختبار للنساء فوق سن 20 كل عامين. يمكن أن تكشف الموجات فوق الصوتية للثدي عن الخراجات والتغيرات الأخرى وتعطي تقديرًا أكثر دقة لحجم التغيرات الكيسية الليفية. غالبًا ما يتم إجراء تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية بالإضافة إلى التصوير الشعاعي للثدي.

3- الفحص الإشعاعي للثدي (الماموجرام):

هو تصوير الثدي بالأشعة السينية، ويعتبر أدق وسيلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي حيث يمكنه الكشف عن السرطان عندما يكون حجمه صغيرًا مما يساعد على المعالجة مبكرًا.

تُنصح جميع النساء بإجراء التصوير الإشعاعي (الماموجرام) كل سنة على الأقل، اعتبارًا من سن الأربعين (وربما قبل ذلك إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي).

4- الاختبارات الجينية:

هو إجراء اختبار جيني للكشف عما إذا كنتِ تحملين أحد الجينات المشتبه تسببها في الإصابة بسرطان الثدي، وبالرغم من أنه قد يساعدك فى العلاج المبكر ولكن له أثار نفسية سلبيه، كما أن تكلفته المادية كبيرة جداً، وقد تؤدي معرفة أن اختبار الجينات لم يكشف عن وجود أي تحورات جينية من شأنها زيادة مخاطر سرطان الثدي إلى الإحساس بشعور زائف بالأمان بسبب نتائج الاختبار السلبية. وقد تتجاهلين المتابعة المستمرة، فالنتيجة السلبية للاختبارات لا تعني عدم وجود مخاطر الإصابة بالسرطان، ولا توجد أى معلومات كافية حول تحور الجينات فى المستقبل.

الوقاية من سرطان الثدي:

تساعد طرق الوقاية من سرطان الثدي في الوقاية من عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي وتقليلها. هناك نوعان من الوقاية من سرطان الثدي. الوقاية الأولية من السرطان – هي استراتيجيات تمنع تطور العملية السرطانية ، بما في ذلك تغيير نمط الحياة والاختبار للكشف عن المرض قبل ظهور الأعراض. تشمل الوقاية الثانوية التدخلات الطبية التي تهدف إلى تشخيص سرطان الثدي واكتشافه في مراحله المبكرة.

الوقاية الأولية من السرطان:

تشير الدراسات إلى وجود ارتباط بين الاستهلاك المفرط للكحول والتدخين والدهون المشبعة وزيادة الوزن وسرطان الثدي. ارتفاع نسبة الدهون في الجسم وتعاطي الكحول والتدخين يزيد من مستويات هرمون الاستروجين ، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

للوقاية من سرطان الثدي ، من المهم اتباع نمط حياة صحي:

  • كن نشيطًا بدنيًا
  • الحفاظ على نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات .
  • زيادة استهلاك الأسماك وخاصة أسماك البحر
  • تقليل اللحوم في نظامك الغذائي ، وخاصة الدهون والمعلبة.
  • عادات تقي من الإصابة بسرطان الثدي
  • يقل خطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء اللاتي يتبعن نظام غذائي صحي، يشمل الخضراوات والفواكه والفاصولياء والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون. لذلك ينبغي على السيدات الاهتمام بالتغذية الجيدة، لإمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، وغيرها من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها، لمنع تكوين الخلايا السرطانية في الثديين.
  • تناول المزيد من الألياف كشفت العديد من الدراسات، أن هناك علاقة عكسية بين الإكثار من تناول الألياف وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي والسكري وأمراض القلب، لذا يتعين على النساء الحرص على تضمين مصادرها الطبيعية في الوجبات اليومية، مثل الخضراوات والفواكه.
  • الحصول على فيتامين د حيث يساعد فيتامين د على الوقاية من سرطان الثدي، يمكن للنساء الحصول عليه بطرق متعددة مثل:
  • التعرض لأشعة الشمس، بشرط دهن الجسم أولًا بالكريم الواقي.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د، مثل السلمون والبيض ومنتجات الألبان والسردين والبرتقال.
  • تلقي مكملات فيتامين د بعد استشارة الطبيب، لمعرفة الجرعة المسموحة ومواعيد الحصول عليها.

تشمل الوقاية الأولية أيضًا استئصال الثدي. تُستخدم جراحة سرطان الثدي هذه بشكل أساسي للمرضى الذين تم التأكد من تعرضهم لخطر الإصابة بسرطان الثدي بسبب الطفرات في جينات BRCA1 و / و BRCA2 يقلل استئصال الثدي من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 90٪. ومع ذلك ، فإن مثل هذا العمل الجذري او المتطرف هو موضوع المناقشة بين الخبراء.

ومع ذلك ، فإن طرق الوقاية الأولية محدودة. أسباب الإصابة بسرطان الثدي في معظم الحالات غير معروفة. لذلك ، من المهم تنفيذ تدابير وقائية ثانوية.

الوقاية الثانوية من السرطان:

الوقاية الثانوية من سرطان الثدي باستخدام الفحص ، والاختبار في محاولة للكشف عن السرطان في مراحل مبكرة من التطور.

الأسئلة الشائعة عن سرطان الثدى:

* هل تختلف أعراض سرطان الثدي لدى الرجال عنها لدى النساء؟

  • الإجابة: لا، لا تختلف الأعراض.

* هل الماموجرام وسيلة علاجية؟

  • الإجابة: لا، الماموجرام هي وسيلة تشخيصية فقط.

* هل ارتداء الحمالات الصدرية يزيد نسبة الإصابة بسرطان الثدي؟

  •  الإجابة: حتى الآن لا توجد أي دراسة تثبت أن هناك علاقة بين ارتداء الحمالات الصدرية وسرطان الثدي.

*هل توجد علاقة بين حجم الثدي والإصابة بسرطان الثدي؟

  • الإجابة: كبر حجم الثدي لا يزيد نسبة الإصابة وليس عامل خطورة، ولكن كثرة عدد الخلايا قد يزيد احتمالية تعرضها للسرطان بشكل طردي.

* هل توجد أطعمة تمنع حدوث سرطان الثدي أو تقلل خطر الإصابة؟

  • الإجابة: لا يوجد غذاء محدد يمنع الإصابة بسرطان الثدي، لكن التغذية الجيدة تقلل خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام.

المفاهيم الخاطئة:

* استخدام مزيلات العرق تسبب سرطان الثدي.

  •  الحقيقة: لا علاقة لها بسرطان الثدي.

* الضربات المباشرة على الصدر تسبب سرطان الثدي.

  • الحقيقة: لا يوجد لها أي علاقة، لكن اكتشاف السرطان بعد فحص الضربة عند الطبيب قد تكون بالمصادفة.

*أخذ عينة من أنسجة الكتلة الظاهرة في الثدي يؤدي إلى انتشار السرطان.

  • الحقيقة: أخذ العينة هو إجراء للتأكد من نوعية الورم قبل الإخضاع للجراحة.

*سرطان الثدي يصيب النساء فقط.

  • الحقيقة: غير صحيح، فهو يصيب كلا الجنسين، وفي الواقع قد يكون أخطر عند الرجال لأنهم لا يتوقعون حدوثه ولا يزورون الطبيب إلا عند الوصول لمراحل متقدمة من المرض.

*الماموجرام يسبب سرطان الثدي أو يؤدي إلى انتشار السرطان في حال وجوده.

  •  الحقيقة: الفحص بالماموجرام والأشعة السينية هما أفضل وأدق الطرق لاكتشاف سرطان الثدي في مراحله المبكرة، والضغط على الثدي أثناء الفحص بالماموجرام لا يسبب انتشار السرطان، حيث إن فوائد الاكتشاف المبكر للورم يفوق بكثير الأضرار المحتملة للتعرض للأشعة، بالإضافة إلى أن الماموجرام يتطلب استخدام كمية بسيطة من الإشعاع، وبمقارنة فوائده مع الضرر الناجم من الأشعة الصادرة منه فإن الفوائد تفوق المضار بنسبة كبيرة، وتُنصح الإناث بشكل عام بعد عمر 40 سنة بالفحص بالماموجرام مرة واحدة سنويًا.

ومن المشرف أن توجد فى مصر مركز متخصص لعلاج سرطان الثدى والكشف المبكر مجاناً وهو مستشفى بهية ونقاط سريعه نتعرف على مستشفى بهية لعلاج سرطان الثدى

لعلاج سرطان الثدي والكشف المبكر مجانا

بدأت قصة بهية بعد اصابة السيدة بهية وهبي زوجة المهندس/ حسين أحمد عثمان بسرطان الثدي، وخلال العلاج لاحظت معاناة السيدات الفقيرة في محاربة المرض وكانت تتمنى أن توفر جهاز إشعاع للمرضى، وهو الآن في بهية كأحدث جهاز إشعاعي في الشرق الأوسط.

ولم يكتفوا بإحضار الجهاز فقط، وتحول منزلها الخاص لمركز متخصص في بالمجان لكل سيدات مصر. قد تأسس مركز بهية للإكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي عام 2015، ويتكون من 6 أدوار، وأجهزة بقيمة 150 مليون جنيه.

إنجازات بهية

  • الكشف المبكر لأكثر من 3000 سيدة شهريا
  • أكثر من 1000 جلسة علاج كيماوي شهريا
  • العلاج الاشعاعي لأكثر من 3000 مريضة شهريا

ما يميز بهية:

 

*الكشف المبكر:

الكشف المبكر عن سرطان الثدى دور كبير فى إرتفاع نسب الشفاء حيث تصل لأكثر من 98% لذا يعد من أهم الدعائم التى ترتكز عليها المؤسسة، حيث تعمل مؤسسة بهية بشكل دائم على زيادة التوعية بسرطان الثدي لدى السيدات فى مختلف الفئات والأعمار.

*الدعم النفسي:

هدف المؤسسة الرئيسي هو تقديم الدعم لمرضي المستشفى الذين يطلقون عليهم محاربات بهية، ويشمل الدعم النفسي والرعاية والتوجيه والعمل على مشاركة المريضة خلال رحلتها في بهية؛ وذلك بمشاركتهن في أنشطة وورش عمل تشمل الرسم، المشغولات اليدوية، جلسات الدعم النفسي مع مدربين متخصصين.

*التوعية:

انطلاقًا من إهتمام مؤسسة بهية بضرورة رفع الوعى لدى السيدات بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي؛ تنظم مؤسسة بهية العديد من ندوات التوعية الخارجية على مدار العام بهدف تغطية جميع المحافظات.

 

لذلك تعد لعلاج سرطان الثدي بالمجان قبلة يتجه اليها الآلاف من مرضي سرطان الثدي في شتي أنحاء مصر والوطن العربي أيضا، وهي تعد أكبر مركز متخصص في مصر لعلاج مرضي سرطان الثدي بوجه الخصوص وبالمجان تماماً.

وللتعرف أكثر على مستشفى بهية يمكنك زياره الموقع الرسمى من هنـــــــا

ويتمنى موقع جنتى للجميع الصحة والسعادة الدائمين. ويسعدنا ان تضيفوا إلى الموضوع اي معلومه جديده.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى