إعلان
أنتِ و أسرتك

خطورة افشاء اسرار الحياة الزوجية

إعلان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواتى الغاليات ان الحياة الزوجية تعترضها العديد من لمشاكل يرجع الكثير من هذه المشاكل الى افشاء اسرار الحياة الزوجية لذا فان افشاء سرار الحياة الزوجية يهدد استقرار البيت لذا اقدم لكم هذا المقال الذى يوضح الخطورة التى تنشأ من عدم حفظ اللسان عن اسرار المنزل كما يجب تعويد أطفالنا على الحفاظ على اسرار المنزل
الأسرار الزوجية أنواع منها ما يتعلق بالأمور والمشاكل الحياتية التي تتسرب من أحد الطرفين إلى الأهل ، ومنها مايتعلق بالحديث عن “أسرار الفراش” التي غالباً ما يكون إفشائها مقتصر على الأصدقاء وكلاهما كارثة أخلاقية ودينية ، فالزوجة موطن أسرار الزوج وأقرب الناس إليه ، وإذا كان إفشاء السر صفة ذميمة من أي شخص كان، فهو من الزوجة أعظم وأقبح. وهنا يحذر مستشارو العلاقات الزوجية من التعود على سرد الأحداث التي تمر بها الزوجة مهما كانت غير هامة ، فكل ما يحدث في بيت الزوجية هو سر يجب على كل من الطرفين الحفاظ عليه، فربما تعتقد إحدى الزوجات أو الأزواج أن هناك أموراً لا ضير في التحدث بها إلى الآخرين، وهذا خطأ جسيم يدفع ثمنه الطرفان ، ومن أخطر الأسرار التي يجب الحرص على عدم التحدث بها مع الغير هي أسرار العلاقة الحميمة التي يتعمد العديد من الأزواج التحدث بها مع أصدقائه للتفاخر أو للشكوى ، و قد تتحدث بها الزوجة إلى صديقاتها أيضا لنفس الأسباب. كيف أتعامل؟[/COLOR] وهناك بعض الآباء يقحمون أنفسهم في حياة الأبناء بهدف الاطمئنان أو كنوع من الوصايا نتيجة تعودهم على التدخل كأنه حق من الحقوق ، الأمر الذي يزعج الزوج أو الزوجة ويشعرهما بأن حياتها خالية من الخصوصية ، فى هذه اللحظة يجب التصرف بذكاء على أن يكون الأمر تدريجي حتى يتكيف الأهل على الوضع الجديد ،وللتخفيف من وطأة الصدمة عليهم يجب اتباع بعض الخطوات المحسوبة حتى لا يعتبروا أن هذه التصرفات نوع من الجحود ، وذلك بالأساليب التالية: 1ـ لا تقمعيهم كل مرة يحاولون تقديم النصيحة لكِ، ولا مانع من أن تمنحيهم فرصة التعبير عن مخاوفهم أو قلقهم تجاه صحة طفلك، فالجدة تقلق فعلا إن أصيب حفيدها بوعكة ولو بسيطة، المشكلة تكمن في كونها لا تعرف كيف تعبر عن مشاعرها وقلقها على نحو لا يضايقك. 2 ـ كوني حريصة ألا يكون هناك تدخلات في حياتك الشخصية بالمحافظة على خصوصياتك، لأن بسردك تفاصيل حياتك الخاصة أمامهم، تكونين كمن يعطيهم الضوء الأخضر بالتدخل، أما إذا كانت علاقتك بهم متوترة، فأنت تعطيهم سلاحا قد يستعملونه ضدك فيما بعد، لهذا يتعين عليك أن تتركي دائما مسافة احترام بينك وبينهم، والقصد هنا ليس عدم اطلاعهم على نيتك إرسال ابنك إلى مخيم صيفي، بل أي جدال قد يدور بينك وبين زوجك حول المخيم الذي سترسلانه إليه. 3 ـ لا بأس أن تتعمدي أن تطلبي نصيحتهم في بعض الأمور البسيطة حتى تشعريهم بأهمية دورهم في حياة أسرتك الصغيرة، على أن لا تكون الاستشارة حول موضوع حساس ومهم بالنسبة لك إلى درجة أنه قد يوتر أعصابك. 4 ـ خذي الأمور ببساطة وتمتعي بخفة الظل عند الحديث معهم ، فذلك سيساعد على تقليص أي توتر قد ينتج عن الانفعال، كما أنه سيعطيك فرصة التعبير عن رأيك بطريقة أكثر تأثيرا، ويكسبك ثقتهم وحبهم على المدى البعيد. 5 ـ حاولي أن تكوِني مع زوجك فريقا واحداً ومتحداً، لا تتوقعي من زوجك، أو تطلبي منه أن يكون جافا مع أهله والعكس صحيح ، المهم بالنسبة لك أن يدعمك أمامهم بطريقة مهذبة في حال شعر أن حماتك كانت قاسية معك، لا تأخذي الأمر كأنه تحد بينك وبينها فيه رابح وخاسر ، اكتفي بتفهم زوجك لموقفك، لأنه عندما تهدأ النفوس، لا بد أن يحاول أن يوضح لها موقفها إن كان خاطئا، أو على الأقل يشرح لها أسباب سوء التفاهم الذي حصل بينكما. أسرار الفراش أما أسرار الفراش يجب الابتعاد عن ذكرها نهائياُ لأي مخلوق كان إلا إذا كان ذلك في حالات الضرورة كالاستفتاء أو العلاج ، لأن بالحديث عن هذه العلاقة ينافي الستر ، الذي نبه له النبي عليه الصلاة والسلام حين قال (إذا أتى أهله أغلق بابه وأرخى ستره ).
كما أن حفظ سر الزوج عموماً، وسر الفراش خصوصاً، دليل على صلاح الزوجة وكمال عقلها، قال تعالى : {فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفـظ الله} (النساء/43).
ولقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة رضوان الله عليهم ، ونحن من بعدهم من خطورة إفشاء أسرار الفراش فقال : ” لعل رجلاً يقول ما يفعل بأهله، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها “. فأرم القوم (يعني سكتوا)، فقامت امرأة فقالت: إي والله يا رسول الله، إنهنَّ لقلنَ، وإنهم ليفعلون. قال: “فلا تفعلوا، فإنما ذلك مثل شيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون”.[رواه أحمد والطبراني ]. ويجب علي الزوج أيضاً أن يتجنب الحديث عن هذه الأسرار أو الشكوى من الزوجة ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “أن شرَّ الناس منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه ثم ينشر سرها”. كما يلعب الآباء دوراً كبيراً في نصيحة الأبناء وحثهم على حفظ أسرار بيت الزوجية وعدم إفشائها لأي شخص مهما كانت قرابته اتقاءاً لخراب البيوت.

تعليق
[/COLOR]يتضح مما سبق اخواتى ان الحياة الزوجية لها خصوصيتها واحترامها كما اوصانا نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام على الحفاظ على هذه الخصوصية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. بهى;835 wrote:

    أكيد رحاب الحياة الزوجية لها خصوصية

    كلمات رائعة ونصائح جميلة استفدت منها

    بارك الله فيك

    شكرا لكى غاليتى بهى
    يجب علينا جميعا الحرص على خصوصية الحياة الزوجية
    بارك الله فيكى اختى

  2. للأسف رحاب

    إفشاء الأسرار الزوجية لا يعد اليوم أمراً غريباً معظم الناس إلا من رحم ربي يتكلمون عن أخص الخصوصيات بشكل عادي وطبيعي….

    جزاك الله خيراً رحاب إختياراتك للموضوعات المطروحة دائماً تضرب وتراً حساساً

    رواء

  3. بسم الله الرحمان الرحيم
    موضوع جد حساس أختي رحاب وظاهرة إفشاء اسرار الحياة الزوجية أصبحت متفشية بمجتمعاتنا العربية سواء منها ما يتعلق بالفراش خاصة وأن كان الزوجين شابين وذلك من منطلق التطور والتفاخر بين الأصدقاء
    او من الناحية الإجتماعية من خلافات وغيرها وذلك لقلة الخبرة في الكثير من الأحيان وأنا من منظوري الخاص التربية أو الثقافية الدينية لها دورها الكبير في نجاح أي علاقة زوجية وللأم والأب دور كبير في ذلك لتهيئة وتربية أبنائهم منذ الصغر على سلوكيات معينة تنفعهم فيما بعد وعلى الآباء أن يكون قدوة في ذلك قبل أي إنسان
    ألفة

  4. على الرغم من أهمية الموضوع ..

    إلا أن الناس لا تزال تجهل بهذا الحكم ..

    ولا زال الناس يمارسونه .. ومع الأسف الشديد

    معظم البيوت أصبحت تنتهي بالطلاق بسبب هذا الفعل ..

    ما نقول غير الله يهدي الناس وأمة محمد صلى الله عليه وسلم

    جزاك الله كل خير يا أختي على الموضوع المهم ..

    وفقك الله دوما

    أختك

    نسومة ^^[/center][/color]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق