إعلان
إعلان
إسلاميات

حكم التبخر نهار رمضان, وحكم الاستمناء نهار رمضان جهلا بالحرمة

إعلان

حكم التبخر نهار رمضان, وحكم الاستمناء نهار جهلا بالحرمة

السؤال

ابتلاني ربي بالمس، فهل يجوز إذا اشتدت الحالة عندي أن أتبخر في نهار رمضان؟ وماذا عليّ من الاستمناء بسبب الجن في نهار رمضان، والذي لم أكن في بداية اكتشاف مرضي أعلم أنه حرام، ووقتها لا أستطيع التحكم في نفسي بسبب وجودهم، وأنا مجبرة على ذلك؟ وإذا كان عليّ القضاء فإنني لا أذكر عدد الأيام. دعواتكم لي بالشفاء.

الفتوى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله لنا ولك العافية، وننصحك بالرقية الشرعية،
وأما البخور: فقد كرهه بعض أهل العلم، ورأى بعضهم أن تعمد استنشاقه يفطر، لأن له جِرمًا يصل إلى الجوف، فالأولى تركه صيانة لصيامك

وأما بخصوص الإقدام على الاستمناء جهلًا: فإن كان هذا الشخص قد أقدم عليه جاهلًا لحرمته، فقد رجح بعض أهل العلم أنه لا يفسد الصيام، ولكن الاحتياط هو وجوب القضاء خروجًا من خلاف أهل العلم

إعلان

ولا يفسد الصوم كذلك إذا كان الشخص مغلوبًا عليه بسبب تسلط الجن عليه؛ لحديث: عفي عن أمتي الخطأ، والنسيان، وما استكرهوا عليه.

وأما القضاء الواجب على الشخص: فيجب عليه الاحتياط فيه إن شك في عدد الواجب عليه
والله أعلم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى