الرئيسية / متنوع / بيان عاجل الشجاعة والجبناء‏

بيان عاجل الشجاعة والجبناء‏

بيان عاجل
الشجاعة والجبناء‏(1-2)!‏
بقلم: محمود المناوى
[/COLOR] [LEFT] [/LEFT] [RIGHT]كشفت حادثة هيلين توماس عن أن أمريكا تنتهك قيم الحرية التي تبشر بها‏,‏ وتعاير العرب بانتهاكها‏,‏ فلقد مارس البيت الأبيض قمعا أشد ضد الصحفية هيلين توماس‏,‏ بسبب رأيها في إسرائيل وموقفها من قضية الاحتلال‏,‏ وتصرف حيال الصحفية الكبيرة بطريقة لا تحدث في أكثر الدول محاربة لحرية الرأي‏.‏
اختصرت هيلين الكلام‏,‏ وتفوقت علي الكثيرين من أهل الكلام وأمراء المصطلحات الرنانة‏,‏ وقالت للإسرائيليين‏:‏ اخرجوا من فلسطين هذه ليست أرضكم‏,‏ عودوا إلي دياركم الأصلية‏,‏ وسيبقي الفلسطينيون فلسطينيين‏.‏
هيلين التي حصلت علي أكثر من‏30‏ جائزة صحفية وشهادات جامعية وفكرية‏,‏ منها دكتوراة فخرية من جامعتها وصنفت من السيدات الـ‏25‏ الأكثر تأثيرا علي العالم‏,‏ كما كانت أول صحفية تصبح رئيسة لنادي الصحافة القومي في واشنطن‏,‏ أثبتت أن لا مجال للديمقراطية وتعدد الآراء في بلاد العم سام عند الحديث عن إسرائيل‏!‏
عاصفة هوجاء في وجه السيدة الثمانينية التي كانت حتي الأمس القريب ايقونة الصحافة الأمريكية وقديستها‏,‏ والعلامة الفارقة في غرفة المؤتمرات الصحفية في البيت الأبيض‏,‏ والسؤال اللاذع والمحبب والأول الذي توجهه عميدة المراسلين إلي جميع الرؤساء الأمريكيين من الراحل جون كيندي إلي الراهن باراك أوباما‏,‏ لكنها قد اتخذت قرارها بالانسحاب من المقعد الأمامي للسياسة الأمريكية‏,‏ وأعلنت موقفها الوداعي المدوي قبل أن تمضي علي التقاعد الذي ظلت علي الدوام ترفضه وتعتبره خيانة عظمي للصحافة والكتابة‏,‏ وتري فيه وفاة مبكرة‏,‏ حتي لو في سن التاسعة والثمانين‏.‏
إنني أتمني أن تسمي كبريات الجامعات والكليات للصحافة في بلداننا العربية والإسلامية باسم هيلين توماس اليوم قبل الغد‏,‏ شكرا لها علي الدرس القيم الذي أعطته للصحفيين في العالم بهذا التصريح الشجاع من قلب البيت الأبيض الأمريكي وفي ذكري الاحتفال بالإرث اليهودي‏.‏
ذهبت هيلين توماس إلي التقاعد لكنها تركت في تاريخ البيت الأبيض صوتا مختلفا وشجاعا أحدث فرقا ووصل إلي حد مطالبة الإسرائيليين بمغادرة فلسطين‏,‏ والأمر يتجاوز حدود الشجاعة في بلد يسرح في جوانبه الحاخامون‏.‏
[/RIGHT] جريدة الأهرام الأحد غرة رجب 1431 هــ 13 يونيو 2010 السنة 134 العدد 45114

2 تعليقان

  1. فعلا انا سمعت الخبر ده يوم ما حصل مش فاكرة من كام يوم بالظبط
    لاني من متابعي اذاعة البي بي سي والاخبار في مونت كارلو
    واستغربت من مدى سطوة اليهود عندهم
    مش مسموح لحد يفتح بقه ويغلط فيهم
    هنقول ايه

  2. طبعاً اليهود بيمارسوا الإرهاب الفكري على العالم بأجمعه وسيف معاداة السامية معلق على رقاب الكل

    بس يا ريت كانت السيدة هيلين قالت كلمة الحق وتبنتها من زمان وما خلتش القصة موقف وداعي وبس

    من كم سنة كان فيه عالم بريطاني شكك في المحرقة وبعدين إعتذر وتأسف وأبدى الندم بس على مين

    طبعاً اليهود لازم يربوا القرود فيه زي ما بيقول المثل الشعبي الفلسطيني

    أو زي ما بيقولوا في المصري إضرب المربوط يخاف السايب

    أو زي ما بيقولوا في اللبناني : ما متت… ما شفت مين مات

    ورفعوا ضده قضية وإستمروا في مطاردته قضائياً لمدة أظن 16 عام وكسبوا القضية في محكمة نمساوية

    وهيك بيفهم أي حدا بيفكر مجرد تفكير في أنه يقول مجرد حكي يعني أي شي ضدهم 100 مرة قبل ما ينطق بحرف

    يعني القصة مش مظاهرات وردود فعل غاضبة لمدة يومين وبعدين كل واحد بيروح على بيتهم وإنتهت القصة

    رواء

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: