إعلان
إعلان
أنتِ وأسرتك

الناجيات من تحرش الأقارب… ترند ميدوسا يعيد إحياء قصص مؤلمة

إعلان

الناجيات من ترند يعيد إحياء قصص مؤلمة

 أنتشرت في الفترة الأخيرة وشوم الأسطورة اليونانية القديمة من قبل مستخدمات مواقع التواصل الإجتماعي في مصر.

ميدوسا

و أنتشرت العديد من القصص علي لسان صاحباتها علي منصات الفيسبوك و تويتر و تيك توك و غيرها من المنصات و التي تروي وقائع التحرش بهم من أقاربهم مثل الأخوة أو الأجداد و الأعمام و الأخوال و أبناءهم.

 

إعلان

و قامت الفتيات المتعرضات لهذا النوع من التحرش برواية قصصهم المأساوية تحت هاشتاج بينما أكتفت أخريات فقط بنشر صورة الأسطورة الأغريقية القديمة و الذي يعني أنهن تعرضن لهذا النوع من التحرش دون رواية القصة.

 

و الجدير بالذكر أن أغلب المتعرضات للتحرش قالوا بأن سبب رويهم للقصص بهذا الأسلوب هو أن أهلهم قاموا بمنعهن من الشكوي أو الخوض في هذه القصص بعد تعرضهن للتحرش بهذا الأسلوب من أقاربهن بحجة عدم إثارة البلبلة.

 

و قد شارك في هذا الهاشتاج أكثر من 100 ألف مستخدمة علي منصات التواصل الأجتماعي و حقق أكثر من 100 مليون مشاهدة و هو الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً بعد إكتشاف إنتشار هذه الحوادث المفجعة بشكل كبير بين الفتيات و التي قد يكون تم إخفاء الكثير منها عن النور.

 

أما المستخدمون الأخرون لمواقع التواصل الأجتماعي فقد أختلفت ردود أفعالهم بين مؤيدين لهذا الهاشتاج أو معارضين له أو ممن أخذوه علي محمل السخرية.

 

أما بالنسبة للأسطورة الأغريقية فهي أسطورة وثنية لا أساس لها من بالطبع تروي قصة شابة جميلة كانت قد وقعت في حب إله البحر و العواصف عند اليونان القديمة و قد قام بالإعتداء عليها داخل معبد أثينا القديم فتمت معاقبتها بواسطة الألهة بتحويلها إلي نصف ثعبان و نصف بشرية و صار شعرها عبارة عن مجموعة من الأفاعي السامة و أصبحت تحول من تنظر إليهم إلي حجارة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى