إعلان
إعلان
أنتِ وأسرتك

المشكلات السلوكية لدى الابناء بين الاسباب وطرق العلاج

إعلان
[FONT=Arial] اكدت الدراسات العلمية التى اجراها الباحثين التربويين:إن الفقر وحده ليس سبب المشكلات السلوكية والانحرافات التي يعانى منها أبناء الفقراء وأضاف أن الأطفال الذين يتربون في أسر فقيرة، يعانون بنسبة تبلغ 3 اضعاف مشكلات الاطفال السلوكية التي قد تواجه نظراءهم من أبناء الأسر الغنية
وأكد د. بيكس الباحث بمكتب التخطيط الاجتماعي والثقافي، أن نقص المال في حد ذاته ليس سبب المشكلات السلوكية، بقدر فشل الأبوين في التعامل مع العجز المالي أو حياة الفقر بأسلوب متوازن نفسيا، وهو ما يعكس آثاره على الأطفال سلبا

وأضاف “بيكس” أن الآباء في الأسر الفقيرة، لا يكونون راضين عن أنفسهم أو حياتهم، بالتالي ينتقل هذا الشعور إلى الأطفال، ويترجم إلى سلوك سلبي، سواء حيال الآباء والأسرة أو تجاه المجتمع الخارجي المحيط بالطفل .

وأرجع الباحث مشكلات السلوك لأطفال الفقراء إلى عدة أسباب، منها شعور الأطفال بالحرمان، مما هو متيسر لغيرهم من أقرانهم أبناء الأغنياء، خاصة إذا كانت تجمعهم مدرسة واحدة، وعدم إدراك الأطفال لأسباب هذا الحرمان، وغالبا ما يكون الآباء الفقراء من الحاصلين على تعليم متوسط أو دونه، ولا يتمتعون بثقافة اجتماعية أو تربوية، تمكنهم من خلق معادلة أو توازن، بين قلة الدخل وبين تعويض الأطفال عن الحرمان المادي بإشباع نفسي، لأن الآباء أنفسهم يعانون من

وأكد أن علاج المشكلات السلوكية لأطفال الأسر الفقير، يبدأ بالعلاج النفسي للآباء أنفسهم، كما يجب أن يستعيد الآباء قناعتهم وثقتهم بأنفسهم، وأن يغرسوا لدى الأطفال رغبة تحسين المستوى والدخل، من خلال التحصيل الأفضل للتعليم، والتمسك بالدراسة في مستويات عليا.

[/FONT]

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى