الرئيسية / متنوع / القذافى يدعو لـ «أسلمة أوروبا»

القذافى يدعو لـ «أسلمة أوروبا»

جدل في ايطاليا بسبب دعوة القذافي من روما الى ان يصبح الاسلام دين اوروبا باسرها [/color] روما (ا ف ب) – واصل الزعيم الليبي معمر القذافي الاثنين في روما زيارة رسمية الى ايطاليا تميزت بالجدل الذي اثارته دعوته الى ان “يصبح الاسلام دين اوروبا باسرها”. وكان القذافي وصل الاحد الى روما في زيارة لمناسبة الذكرى الثانية لتوقيع اتفاقية صداقة ليبية ايطالية، في 30 آب/اغسطس 2008 في بنغازي شرق ليبيا، انهت خلافا حول الحقبة الاستعمارية واتاحت طرد الساعين للهجرة الى اوروبا الى ليبيا. خيمة بدوية منصوبة داخل حديقة السفارة الليبية، نزهة في ساحة نافونا حيث ابتاع خواتم بخسة بقيمة 300 يورو، وخصوصا السهرة برفقة 500 شابة: نزوات القذافي هذه احتلت صدارة العناوين في الصحافة الايطالية. وفي زيارة تهدف الى مشاركة صديقه رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني في الاحتفال بالذكرى السنوية الثانية لتوقيع معاهدة الصداقة الايطالية-الليبية، التي وضعت حدا للخلافات بين البلدين المتعلقة بالحقبة الاستعمارية، قدم القذافي الاحد درسا مسهبا حول الاسلام امام جمهور من 500 شابة في روما اختارتهن وكالة للمضيفات وتلقت كل منهن 80 يورو لقاء حضورها، كما تسلمت كل شابة نسخة من القرآن. ونددت رئيسة المركز النسائي الايطالي، ماريا بيا كامبانيلي ب”الاستعراض غير المقبول” خلال هذا “اللقاء بين الديكتاتور-السلطان الليبي القذافي ومجموعة من الشابات اللواتي استقدمتهن وكالة شريطة ان يكن شابات، جميلات وصامتات”. واحتل تصريح ادلى به الزعيم الليبي صدارة العناوين في كبريات الصحف الايطالية، اذ عنونت لا ريبوبليكا “على اوروبا اعتناق الاسلام”، فيما جاء في عنوان لا ستامبا “الاسلام يجب ان يصبح دين اوروبا باسرها”. وحاول نائب الامين العام لرئاسة الحكومة كارلو جيوفاناردي، الكاثوليكي الملتزم، استيعاب الجدل المثار بسبب تصريحات القذافي، متحدثا عن “اقوال جرى التلفظ بها في مجلس خاص”. لكن النائب الاوروبي ماريو بورغيزيو عضو رابطة الشمال حليفة برلوسكوني اعرب عن قلقه “من تصريحات القذافي التي تظهر مشروعه الخطر لاسلمة اوروبا”، داعيا الحكومة الايطالية الى التنبه من القذافي و”فلسفة بائع السجاد” التي يعتمدها، في اشارة الى العقود الضخمة التي تشكل ابرز اهداف زيارته الى ايطاليا. وتطرقت الصحافة الايطالية الى شراء ليبيا لتجهيزات دفاعية، بعد ان رفعت طرابلس من مشاركتها في راس مال المجموعة المصرفية الايطالية يونيكريدت. وتنص معاهدة الصداقة على توظيف ايطاليا استثمارات بقيمة 5 مليارات دولار في ليبيا تعويضا عن الحقبة الاستعمارية، من ضمنها شق طريق ساحلي سريع بطول 1700 كلم في ليبيا. واعلنت مجموعة ايني نيتها الاستثمار بقيمة 25 مليار يورو (نحو 31,73 مليار دولار) في ليبيا التي وصفها مدير الشركة باولو سكاروني بانها “بؤبؤ عينه”. وقال روكو بوتيغليوني رئيس الحزب المسيحي الديموقراطي (معارضة) ان القذافي هدف من خلال ادلائه بهذه التصريحات حول الاسلام الى “الايهام بان لا كرامة في الغرب، وبان اوروبا لا تؤمن الا بالمال”، داعيا الزعيم الليبي الى “ضمان حرية دينية حقيقية” في بلاده. ومن جهته، حذر مسؤول الشؤون القضائية في المؤتمر الاسقفي الايطالي المونسنيور دومينيكو موغافيرو من ان الكنيسة ستطالب القذافي بكشف مصير المهاجرين الذين اعادتهم ايطاليا الى ليبيا، التزاما باحد بنود معاهدة الصداقة بين البلدين. وقال موغافيرو “ارى من دواعي القلق الا نعرف شيئا عما حصل ليائسي افريقيا الذين اوقفتهم الشرطة الليبية”. ومن المقرر ان يلتقي موغافيرو بالزعيم الليبي خلال منتدى بعد ظهر الاثنين يعقب افتتاح القذافي وبرلوسكوني معرضا للصور الفوتوغرافية. كما طالب الفرع الايطالي لمنظمة العفو الدولية برلوسكوني بالتطرق خلال محادثاته مع القذافي الى “الانتهاكات الخطيرة” في مجال حقوق الانسان في ليبيا. ومن المقرر ان يقيم برلوسكوني حفل افطار رمضاني على شرف القذافي، بمشاركة 800 مدعو، بعد حضور عرض ل30 جوادا اصيلا وفرسانهم نقلوا على متن طائرة خاصة من طرابلس.

2 تعليقان

  1. القذافى يدعو لـ «أسلمة أوروبا» أمام 500 فتاة إيطالية [/color]

    ذكرت وسائل إعلام إيطالية، اليوم الاثنين، أن الزعيم الليبى معمر القذافى، الذى يقوم بزيارة رسمية لإيطاليا، دعا أمام تجمع من 500 شابة فى روما، إلى أن يصبح الإسلام دين أوروبا بأكملها.

    وتلقت كل مشاركة فى ندوة القذافى 80 يورو لقاء حضورها، وتسلمت كل شابة نسخة من القرآن، حسب ما ذكرته صحف إيطالية.

    ونقلت صحيفة «لاستامبا» عن إحدى المشاركات، أن القذافى أوضح أن «الإسلام يجب أن يصبح دين أوروبا بأسرها، وأن محمد هو خاتم الأنبياء». وقالت مشاركة أخرى لصحيفة «لاريبوبليكا»: «لقد كان الأمر مملاً لنا، القذافى لم يكن يعرف أنه دفعت لنا أموال وإلا ما كان قبل أن يستقبلنا».

    وذكرت الصحف الإيطالية أن هناك وكالة تولت توظيف الفتيات وطلبت منهن ارتداء ملابس محتشمة، وقالت لهن إن كل من تتحدث إلى الصحفيين لن تحصل على مقابل لمشاركتها.

    بينما ذكر موقع «ليبيا 24» الإخبارى، أن ذلك هو اللقاء الثانى للقذافى بنساء إيطاليات للتعريف بالدين الإسلامى وفضائله، ونقل الموقع عن إحدى الحاضرات قولها إن اللقاء كان «جميلاً وسار بشكل جيد، وقد تحولت 3 فتيات للإسلام أثناء اللقاء، لقد كان حدثاً جميلاً»، وقالت مشاركات آخريات إن القائد حث بقية الحاضرات على التحول للإسلام.

    ووصل القذافى الأحد إلى روما فى زيارة لمناسبة الذكرى الثانية لتوقيع اتفاقية صداقة ليبية – إيطالية، فى 30 أغسطس 2008، فى بنغازى شرق ليبيا، أنهت خلافاً حول الحقبة الاستعمارية وأتاحت بالخصوص طرد الساعين للهجرة إلى أوروبا من ليبيا.

    وتناول الزعيم الليبى معمر القذافى إفطار رمضان، أمس، مع رئيس الوزراء الإيطالى سيلفيو برلسكونى، كما حضر الزعيمان عرضاً للأحصنة، حيث استقدم القذافى 30 جواداً أصيلاً وفرسانها من ليبيا لتقديم العرض.

    جريدة المصرى اليوم بتاريخ الثلاثاء 31 أغسطس 2010

  2. شريطة ان يكن شابات، جميلات وصامتات

    هو الرجالة مش ينفعوا نعرض عليهم الإسلام برضوا
    ولا لازم الستات وبشرط يكونوا شابات وجميلات
    يعنى لو مش حلوين مش ينفع ندعوهم للإسلام
    :sa6:

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: