صحة ورياضة

السكتة الدماغية .. كل ما يهمك معرفته عنها

السكتة الدماغية أسبابها وأعراضها وطرق الوقاية منها

السكته الدماغية بالرغم من إنها تحدث فى لحظة من الزمن ولكنها قد تكون بسبب تراكمات، هذه التراكمات إما ترسب دهون وكربوهيدرات مركبة وترسبات كالسيوم، أو تراكمات لجلطات صغيره حدثت ولم نلقى لها أى اهتمام، تراكمات ارتفاع الضغط، وقد تحدث لحظة حزن وتغير حياه الإنسان بشكل كلى، سوف يعرض لكم موقع جنتى فى هذا المقال ما هى السكتة الدماغية، وما هى أسبابها؟ وما هى اعراضها؟ وما هى العوامل التى تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية؟ وطرق الوقاية منها؟

ما هي السكتة الدماغية؟

السكته الدماغية او الجلطة الدماغية brain attack هي حالة طبية طارئة تحدث عند انقطاع الدم عن المخ أو جزء منه. ويتسبب ذلك بحرمان أنسجة المخ من الأكسجين والمواد الغذائية والجلوكوز. في غضون دقائق تبدأ خلايا الدماغ المحرومة بالموت مسببة جلطة. إذا لم يتم اكتشافها في وقت مبكر يمكن للسكتة الدماغية أن تتسبب بتلف دائم في الدماغ.
السكتة الدماغية هي حالة طوارئ طبية، والعلاج الفوري لها أمر بالغ الحيوّية والأهمية، إذ يمكن من خلاله تقليل الأضرار للدماغ ومنع المضاعفات المحتملة بعد السكتة.

السكتة الدماغية

أنواع السكتة الدماغية وأسبابها:

• سكتة دماغية إقفاريه (تخثرية – الصمية): هذا النوع يشكل 87%من حالات السكتات الدماغية، حيث تحدث بسبب انسداد الأوعية الدموية التي تحمل الدم إلى الدماغ بواسطة ترسبات دهنية أو جلطة دموية (خثرة دموية) مصدرها مكان في الجسم ويكون عادة القلب.

• سكتة دماغية نزفية (نزيفيه): يحدث النزيف بسبب انفجار أو تمزق الأوعية الدموية الذي ينتج عنه تورم وضغط في الدماغ؛ مما يؤدي إلى تلف الخلايا والأنسجة فيه، وفي معظم الأحيان قد يؤدي إلى الوفاة، وله عدة أسباب أحدها ضغط الدم المرتفع غير المنتظم. كما يمكن أن تكون ناتجة عن تشوه شرياني وريدي (حالة وراثية تتصف بارتباط غير طبيعي بين الشرايين والأوردة وغالبًا ما يحدث في الدماغ أو العامود الفقري).

أسباب السكتة الدماغية

أعراض السكته الدماغية:

من المهم التعرف على أعراض السكتة الدماغية والبحث عن ظهور هذه الأعراض فهى غالبًا ما تظهر العلامات والأعراض بعد وقت قصير من حدوث السكتة الدماغية، وتبدأ أعراض السكتة الدماغية عادةً بشكل مفاجئ ، وتستمر من ثوانٍ إلى دقائق ، وفي معظم الحالات لا تتطور أكثر، كما أنه في معظم الحالات ، تؤثر الأعراض على جانب واحد فقط من الجسم (من جانب واحد) اعتمادًا على الجزء المصاب من الدماغ ، يكون الخلل في الدماغ عادةً في الجانب الآخر من الجسم.

  1. عدم القدرة على الحركة أو التنميل في جانب واحد من الجسم .
  2. مشاكل في الفهم وصعوبة التحدث .
  3. تفكير غير منظم ، ارتباك
  4. الدوخة والغثيان وعدم التوازن أو فقدان الوعي.
  5. الصداع المفاجئ والشديد.
  6. صعوبة التنفس.
  7. فقدان السيطرة على المثانة.
  8. فقدان الرؤية في جانب واحد ضبابية أو رؤية سوداء.

عند حدوث سكتة دماغية، بادر بالحصول على التشخيص الصحيح لتحديد الأسباب الكامنة لحدوث ذلك، ولإثبات إصابتك بسكتة دماغية، يباشر المتخصص في ملاحظة الأعراض الخاصة بك وإجراء فحص بدني شامل، وكذلك فحص الدم، وعمل الأشعة المقطعية، التصوير بالرنين المغناطيسي، الموجات فوق الصوتية السباتية، تصوير الأوعية الدموية الدماغية أو مخطط صدى القلب.

وبالرغم من ذلك قد لا يكون هناك أى أعراض للسكتة الدماغية بما يسمى السكتة الدماغية الصامتة

ما هى السكتة الدماغية الصامتة؟

السكتة الدماغية الصامتة هي سكتة دماغية ليس لها أي أعراض خارجية ، وعادة ما يكون الناس غير مدركين أنهم أصيبوا بسكتة دماغية. على الرغم من عدم تسببها في ظهور أعراض يمكن تحديدها ، إلا أن السكتة الدماغية الصامتة لا تزال تلحق الضرر بالدماغ وتعرض الشخص لخطر متزايد للإصابة بنوبة إقفارية عابرة وسكتة دماغية كبيرة في المستقبل. على العكس من ذلك ، فإن أولئك الذين أصيبوا بسكتة دماغية كبيرة معرضون أيضًا لخطر الإصابة بالسكتات الدماغية الصامتة.
وتشير التقديرات إلى حدوث السكتات الدماغية الصامتة بمعدل خمسة أضعاف معدل السكتات الدماغية العرضية،ويزداد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية الصامتة مع تقدم العمر ، ولكنها قد تؤثر أيضًا على الشباب والأطفال ، وخاصة المصابين بفقر الدم الحاد. المصدر

تشخيص السكتة الدماغية:

الفحوصات الآتية هي الفحوصات الأكثر شيوعًا والقادرة على تحديد درجة خطر التعرض لسكتة دماغية، ولكن يُمكنها أيضًا أن تُشكّل وسيلة تشخيص، في حال كان الشخص قد أُصيب بسكتة دماغية:

  • فحص جسمانيّ.
  • تصوير بموجات فوق صوتية (Ultrasound) للشريان السّباتي (Arteria carotis).
  • تصوير الشرايين (Arteriography).
  • تصوير مقطعيّ مُحَوْسَب (CT).
  • تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • تخطيط صدى القلب (Echocardiography).

عوامل تزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية:

 

  1. السن: الأشخاص فوق سن 55 عامًا.
  2. ارتفاع ضغط الدم: إذا كان مستوى الضغط الانقباضي 140 ملليمتر زئبق أو أكثر، أو مستوى الضغط الانبساطي 90 ملليمتر زئبق أو أكثر.
  3. ارتفاع الكولسترول: إذا كان مستوى الكولسترول في الدم 200 ملليغرام لكل ديسيلتر أو أكثر.
  4. التدخين: يزيد التدخين من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  5. مرض السكري: قد يُسبب ارتفاع السكر في الدم الجلطة الدماغية.
  6. السمنة: إذا كانت قيمة مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر.
  7. أمراض القلب والأوعية الدموية: بما في ذلك فشل القلب (Heart failure)، وعيب في القلب، والتهاب القلب، وعدم انتظام ضربات القلب.
  8. وجود سكتة دماغية سابقة أو نَوْبَةٌ إِقْفارِيَّةٌ عابِرَة: حيث يزيد ذلك من خطر الإصابة بسكتة دماغية قوية.
  9. مستويات مرتفعة من هوموسيستين (Homocysteine): وهو نوع من الأحماض الأمينية.
  10. استخدام حبوب منع الحمل أو علاج هرموني أخر: حيث وُجد أن هناك علاقة بين العلاج الهرمونى وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

بالرغم من إن معدلات الإصابة بالسكتة الدماغية عند الرجال أكثر بنسبة 25٪ من النساء ،ومع ذلك فإن 60٪ من الوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية تحدث عند النساء.

طرق الوقاية للحماية من الإصابة بالسكتة الدماغية:

1 طرق وقائية منزلية:

للوقاية من الإصابة بالسكتة الدماغية يُنصح باتباع أسلوب حياة صحي يشمل:

  • معالجة ارتفاع ضغط الدم.
  • تقليل استهلاك الأطعمة الغنية بالكولسترول والدهنيات.
  • تجنّب التدخين.
  • معالجة السكري.
  • المحافظة على وزن صحي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • معالجة الضغوط النفسية.
  • تجنّب المشروبات الكحولية.
  • تجنّب المخدرات.
  • المحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي.

2 الوقاية بالأدوية:

 

إذا كان شخص قد أُصيب بسكتة دماغية إقفاريّة فقد يُشجعه الطبيب على تناول أدوية للحد من مخاطر الإصابة بنوبة إقفاريّة عابرة، مثل: الأسبرين (Aspirin).

وإذا كان العلاج بالأسبرين لا يقي من خطر الإصابة بنوبة إقفارية عابرة، أو إذا كان الشخص المريض غير قادر على تناول الأسبرين، فقد يصف له الطبيب أدوية أخرى لتمييع الدم.

3- علاجات تكميلية وبديلة للسكتة الدماغية:

لا يوجد علاج بديل للسكتة الدماغية، ولكن بالنسبة لبعض المرضى ، تعتبر العلاجات البديلة للسكتة الدماغية جانبًا مهمًا من جوانب التعافي وإدارة الألم. فيما يلي ستة علاجات تكميلية وبديلة لها أساس علمي للراحة بعد السكتة الدماغية.

1 الوخز بالإبر يخفف الألم والاكتئاب:

الوخز بالإبر هو دواء صيني قديم مكمل يتضمن اختراق الجلد بإبر دقيقة. بالإضافة إلى كونه آمنًا وغير مكلف ، فإن الوخز بالإبر هو نهج بديل واعد للتعافي من السكتة الدماغية.

“تشير الدراسات إلى أن الوخز بالإبر بعد السكتة الدماغية قد يحسن مشاكل الألم والتشنج والوظائف الجسدية ونوعية الحياة والوظائف الإدراكية” ، كما يقول يو تشينغ هسو ، طبيب الطب الصيني في مستشفى تاينان ، وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية ، في تاينان ، تايوان.

تم استخدام الوخز بالإبر كشكل من أشكال إعادة التأهيل بعد السكتة الدماغية في الصين منذ آلاف السنين ، على الرغم من أنه أصبح يمارس بشكل متزايد في الدول الغربية ، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة Acupuncture in Medicine .

وذكر الدكتور روبنسون أحد خبراءالصحة أن “الوخز بالإبر يعمل عن طريق إرسال إشارات تصحيحية إلى الجهاز العصبي لتنشيط عمليات الشفاء الذاتي وتشجيع إطلاق النبضات العصبية في الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب الطرفية. كما أنه يريح العضلات المتوترة ويقلل من الالتهاب ، وبالتالي يساعد في تخفيف الألم والتشنج الذي قد يعاني منه مرضى السكتة الدماغية “.

كما وجدت مقاله نشرت في أكتوبر 2017 في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية في فعالية الوخز بالإبر كعلاج للسكتة الدماغية ووجدت أن العلاج يعزز نمو وتطور الأنسجة في الجهاز العصبي المركزي ، وينظم تدفق الدم في المخ في نقص تروية الدماغ. المنطقة ، ويحسن الذاكرة طويلة المدى بعد السكتة الدماغية.

بالإضافة إلى ذلك ، وجدت دراسة نُشرت في مارس 2017 في مجلة الأدوية أن الوخز بالإبر قد يكون له آثار نفسية مفيدة على المرضى بعد إصابتهم بسكتة دماغية ، مما يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب.

2 يمكن أن تساعد اليوجا على زيادة نطاق الحركة

تعد مشاكل التوازن والتنسيق شائعة بعد السكتة الدماغية ، وقد تساعدك ممارسة اليوجا في تحسين تلك الإعاقات.
وفى دراسة نُشرت في عام 2014 في المجلة الأمريكية للعلاج الترفيهي أن آثار اليوغا على 26 فردًا مصابون بسكتة دماغية مزمنة، أنه بعد تدخل اليوجا لمدة ثمانية أسابيع ، أبلغ المشاركون عن تحسن في التنظيم العاطفي ، وزيادة الاستقرار ونطاق الحركة ، والتحسينات في النشاط والمشاركة.

وفقًا للدكتور روبنسون ، يمكن لليوجا أن تساعد المرضى على تحقيق المزيد من الاستقلالية في أنشطة الحياة اليومية وتقليل خوفهم من السقوط.

يقول روبنسون: “قد يساعد علاج اليوجا المرضى في تحسين توازنهم بالإضافة إلى تحسين نوعية حياتهم”. “العمل عن قصد مع تمارين الإطالة ، والتقوية ، والوعي بالجسم ، وتمارين التوازن هي بعض الطرق التي يمكن أن ينتج عن علاج اليوجا بها فوائد لمرضى السكتة الدماغية.”

3 تاي تشي يساعد على تحسين التوازن

تاي تشي هو تقليد صيني قديم يتضمن سلسلة من الحركات البطيئة والإطالات مصحوبة بالتنفس العميق. يعمل الجسم والعقل معًا لأداء حركات منسقة من خلال التركيز على كل وضعية أثناء تدفقها إلى التالية ، وفقًا لمايو كلينك .

تظهر الأبحاث أن هذه الممارسة يمكن أن تساعد مرضى السكتة الدماغية على تحسين التوازن أيضًا. ووجدت مراجعة نُشرت في مايو 2018 في مجلة Clinical Reareness في 10 دراسات شملت أكثر من 700 مشارك يعانون من اضطرابات عصبية ووجدت أن تاي تشي كانت فعالة في الحد من حوادث السقوط في مرض باركنسون والسكتة الدماغية.

4 العلاج بالتدليك يمكن أن يحسن المهارات الحركية الدقيقة

العلاج بالتدليك هو التلاعب بأنسجة الجسم من أجل تعزيز صحة الشخص ورفاهيته. حيث وجدت دراسة نُشرت في عام 2012 في مجلة الطب التكاملي الصيني أن التدليك التايلاندي والعلاجات العشبية يمكن أن تحسن الوظيفة اليومية ، والمزاج ، وأنماط النوم ، والألم لدى الأفراد الذين أصيبوا بسكتة دماغية. يمكن أن يساعد التدليك الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية عن طريق تخفيف الألم وتحسين النوم والمزاج.

هناك أيضًا أبحاث تدعم أن أنواعًا معينة من التدليك يمكن أن تؤدي إلى تحسين المهارات الحركية الدقيقة.

في تقرير حالة نُشر في أبريل 2012 في مجلة الطب البديل والتكميلي ، أظهرت امرأة تعاني من سكتة دماغية ما بعد الولادة تحسنًا في كلامها ومهاراتها الحركية الدقيقة بعد 14 جلسة من urut Melayu ، التدليك الملايو التقليدي.

5 الروائح تخفف التوتر

العلاج بالروائح هو استخدام الزيوت الأساسية والمستخلصات النباتية في التدليك أو الحمامات للاسترخاء. وقد ثبت أن هذا العلاج الطبيعي لتخفيف التوتر يساعد في علاج الاكتئاب والصداع النصفي والألم والقلق ومتلازمة تململ الساق .

بالنسبة لمرضى السكتة الدماغية ، قد يكون العلاج بالروائح خيارًا بديلًا للعلاج. قسمت دراسة صغيرة نُشرت في أغسطس 2017 في مجلة Physical Therapy Science14 مريضًا بالسكتة الدماغية إلى مجموعتين: إحداهما خضعت لتدليك الظهر وحمام القدمين باستخدام زيت عطري خمس مرات في أسبوع واحد ، بينما تلقت المجموعة الأخرى نفس العلاج بدون الزيوت.

وجد الباحثون أن المشاركين الذين تلقوا العلاج بالروائح بالإضافة إلى التدليك أبلغوا عن ضغط جسدي ونفسي أقل بشكل ملحوظ بالإضافة إلى تحسن في الحالة المزاجية. بالإضافة إلى ذلك ، أبلغت المجموعة التي تلقت العلاج بالروائح عن رضاء نوم أعلى من المجموعة الضابطة.

6 العلاجات الطبيعية للتعافي من السكتة الدماغية

تم استخدام المكملات العشبية ، والتي تسمى أيضًا بالمواد النباتية ، منذ آلاف السنين للأغراض الطبية. وكما هو الحال دائمًا، تأكد من استشارة طبيبك قبل إجراء أي تغييرات في النظام الغذائي أو تناول مكملات جديدة حيث يعرف طبيبك عوامل الخطر الفريدة الخاصة بك ، وأحسن ما في الأمر هو أن أفضل العلاجات الطبيعية للسكتة الدماغية يمكن العثور عليها في مطبخك.

فيما يلي أهم العلاجات الطبيعية للتعافي من السكتة الدماغية والتي تشمل الأطعمة والمكملات الغذائية الصحية:

1- الأطعمة الطبيعية المعززة للدماغ:

هناك بروتين خاص قد يساعد في التعافي من السكتة الدماغية يسمى عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ ، أو BDNF. يساعد هذا البروتين في المرونة العصبية من خلال دعم نمو الخلايا العصبية والمشابك الجديدة في الدماغ.

فيما يلي بعض الأطعمة الأكثر صحة للتعافي من السكتة الدماغية التي تعزز إنتاج BDNF:

  • العنب البري تبين أن العنب البري الغني بمضادات الأكسدة يساعد في تنظيم BDNF في نموذج فأر لمرض الزهايمر. على الرغم من أن الدراسة لا تركز على السكتة الدماغية ، إلا أن فوائد تعزيز الدماغ قد تساعد في التعافي من السكتة الدماغية أيضًا.
  • تناول العنب الأحمر بانتظام فهو يحتوى على تركيز عالى منBDNF.
  • سمك السلمون . إنه مصدر رائع لأحماض أوميغا 3 الدهنية ، والتيثبتأنها تساعد في تطبيع مستويات BDNF والحماية من انخفاض المرونة العصبية.
2- فيتامينات التعافي:

عادة ما تكون الفيتامينات والمكملات الغذائية هي أول ما يتبادر إلى الذهن عند البحث عن العلاجات المنزلية بعد السكتة الدماغية. تأكد من مراجعة طبيبك قبل تجربة الطب البديل للتعافي من السكتة الدماغية للتأكد من أنه لا يتفاعل مع أي دواء أو حالات صحية موجودة مسبقًا.

فيما يلي بعض من أفضل توصيات الفيتامينات القائمة على الأدلة للتعافي من السكتة الدماغية:

  • فيتامين د Vitamin D. أظهرت مكملات فيتامين د “تحسنًا ملحوظًا في نتائج السكتة الدماغية بعد 3 أشهر”.
  • البروبيوتيك Probiotics. قد يؤدي تعزيز صحة القناة الهضمية باستخدام مكمل البروبيوتيك المنتظم إلى تعزيز صحة الدماغ عبر محور الأمعاء والدماغ .
  • فيتامين ب 3 (النياسين) Vitamin B3 (Niacin). يساعد النياسين على تعزيز مستويات الكوليسترول “الجيدة” ، والتي تعد منخفضة إحصائيًا في الناجين من السكتات الدماغية.

من المهم توخي الحذر واستشارة طبيبك قبل تناول مكملات جديدة لأنها يمكن أن تتداخل مع الأدوية أو تؤدي إلى تفاقم الحالات الطبية الموجودة مسبقًا.

3- العلاجات العشبية الصينية:

ليس من المستغرب أن تكون الأعشاب الصينية في قائمة أفضل العلاجات المنزلية للشفاء من السكتة الدماغية.
في حين أن الأعشاب الصينية لا يمكنها عكس آثار السكتة الدماغية إلا أنها يمكن أن تساعد في تحسين مستويات الصحة العامة والطاقة لديك ، مما قد يسرع من التعافي.

اعشاب صينية تفيد مصابون السكتة الدماغية

فيما يلي بعض المكملات العشبية الجديرة بالملاحظة والتي قد تفيد في التعافي من السكتة الدماغية:

  • باناكس الجينسنغ Panax ginseng : ثبت أن هذه العشبة الصينية الشعبية تحسن الأداء الإدراكي .
  • بوشانغ ناوكسينتونغ Buchang Naoxintong: لقد ثبت أن مخفف الدم الطبيعي هذا يحسن النتائج لدى مرضى السكتة الدماغية. يجب تجنبه من قبل المرضى الذين لديهم تاريخ من السكتة الدماغية النزفية وأي شخص لديه تاريخ من الهيموفيليا أو اضطرابات الدم الأخرى.
  • دان شين Dan Shen: تعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية أحد عوامل الخطر للسكتة الدماغية ، وقد يساعد دان شين في تقليل المرض. خلصت إحدى الدراسات إلى أن “النتائج تدعم بقوة فكرة أن [dan shen] له خصائص علاجية مفيدة ويمكن أن يكون علاجًا بديلاً فعالاً لإدارة [أمراض القلب والأوعية الدموية]

هذه المقاله نبذه مختصرة عن السكتة الدماغية ويرجو موقع جنتى إضافه أى معلومه لديكم للموضوع حتى يكون مرجع للجميع، ونتمنى لكم دائماً دوام الصحة والعافية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى