إعلان
أنتِ و أسرتك

الحب الحقيقي لا يعرف معنى الفراق

إعلان

هو تلك المشاعر النبيلة و السامية التي تربط بين شخصين، من جنسين مختلفين، يسعى كل واحد منهما إلى التقرب من الآخر و التودد إليه، و محاولة مسايرته والتعرف على شخصيته من كل النواحي، حتى يتمكنا من الاستمرار معا…

لكن هذه العلاقة كثيرا ما تتعرض إلى بعض المشاكل التي تعصف بسفينة الحبيبين، وتحرف مجراها عن المطلوب، و التي قد تؤدي بهما إلى الهلاك و في بعض الأحيان.
لكن يجب على الحبيبين في مثل هذه الحالة، ألا يفقدا الأمل في العودة، فما دام الحب موجودا، فلابد للأمور أن تعود إلى مجاريها، لأن الحب الصادق ليس مشاعر وأحاسيس فقط، فلحظات الحب تظل خالدة في أذهاننا، حاملة معها كل معاني السعادة .
لذا لا يجب على الشخص المحب أن يفقد الأمل في العودة إلى محبوبه. فبالرغم من جفاف الزهرة و ذبولها، إلا أنها قد منحت العطر لصاحبها أياما طويلة، لذا حاول ألا تكسر كل الجسور مع من تحب، فلربما كانت الأقدار أقوى منكما، وشاءت أن تلتقيا مجددا، فيمكن لرحيل فترة جميلة، أن تجلب لك مرحلة أكثر روعة .

نصائح للزوجين للحفاظ على الحب بينهم :

  • على الحبيب عندما يقرر ترك حبيبته، ألا يترك لديها أي جرح، لأن من أعطاك قلبا لا يستحق أبدا أن تغرس فيه سهما، وتتركه يتألم لوحده بعد أن ترك الجميع و جعلك أنت عالمه الوحيد.
  • إن فرقت الأيام بينك و بين من تحب، فتذكر دائما تلك اللحظات و الأحاسيس الصادقة التي جمعتكما.
  • و لا تتحدث عنه إلا بكل ما هو جميل و رائع. لأنه قد وهبك قلبه في يوم من الأيام. لأن الحب الصادق ليس أحاسيس ومشاعر فقط بل هو أخلاق و قيم عظيمة.
  • عند وقوع أي شجار بينكما، على كل واحد منكما أن يجلس لوحده، و يحاول جمع كل الذكريات الجميلة التي عشتماها معا، و ترك مشاعر الألم و الوحشة التي فرقت بينكما.
  • حاولا دائما جمع الكلمات و المواقف و اللحظات الجميلة و الرومانسية في دفتر وردي جميل، مطبوع في الذاكرة، مع البوم يحمل أجمل الصور و الذكريات التي مررتما بها معا، مهما كانت بسيطة، تذكرا بريق عيني الحبيب، و هو في قمة سعادته، و قارناها بنظراته وهو في أقصى ذروة للحزن، عند لحظة الفراق.
  • اجعل من قلبك ملاذا لكل أسرار الحبيب و حكاياه

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق