إعلان
تربية الأطفال

التصرّف العفوي والسلوك المنحرف للأطفال

إعلان
بسم الله الرحمن الرحيم

أخواتي

يضع الطفل أهله في موقف شديد الإحراج عندما يخفي بين طيّات ملابسه لعبة أو غرضاً يخصّ أطفالاً آخرين ، وذلك أثناء زيارة الأهل لهم ، رغم امتلاكه الكثير من الأغراض والألعاب .
وهنا يُثار تساؤل : متى يكون هذا التصرّف نذيراً بإصابة الطفل بداء السرقة ؟ ويجيب على هذا السؤال الإختصاصي في علم النفس في مركز النخبة حسن علي حسن .

تعتبر السرقة لدى الأطفال قبل سن المدرسة سلوكاً طبيعياً ، نظراً إلى طبيعة الطفل في هذه السن التي تمتاز بحب التملّك والأنانية ، كما أن معايير الملكية تكون غير واضحة لديه ، بصورة لا يدرك جيداً ما له وما للآخرين. ولكن هذا التصرّف العفوي من قبل الطفل ، لا بدّ أن يُقابل بتوجيه من الأهل وتنبيه حازم بضرورة ردّ الأشياء لأصحابها والإعتذار منهم، والتنبيه على عدم تكرار هذا الفعل مرّة أخرى .
وفي هذا الإطار يمكن للأم أن تتحدّث إلى طفلها وتقول له: «هل تحبّ أن يأخذ أحد شيئاً من أغراضك أو ألعابك»؟ وتسأله عن رأيه في من يفعل ذلك لتوضيح الصورة أمام عيني الطفل بقبح هذا التصرّف .
كما يمكن الإستعانة ببعض القصص التي تُحكى للطفل قبل النوم لتعزيز مفهوم الأمانة والإشادة بنبل أخلاق صاحبها .

وفي الموازاة إن تجاوز الصغير مرحلة الطفولة المبكرة واستمراره في الإستيلاء على أغراض وألعاب وأموال الآخرين ، حتى وإن كانوا إخوته ، يحتّم سرعة تعامل الوالدين مع الطفل بشكل مدروس ، نظراً إلى خطورة الأمر .

إعلان

أسباب مسؤولة

يجدر بالوالدين عدم إلصاق صفة السرقة بالطفل قبل التحقّق من الأسباب التي دفعته لذلك ، علماً أن ثمة مجموعة من العوامل التي تلعب دوراً في تحفيز حالة السرقة لدى الطفل أبرزها :

شعوره بالحرمان العاطفي أو المادي أو كليهما ، فيسرق ليعوّض حرمانه .

إعتياده على السرقة منذ الصغر بشكل عفوي وغياب التقويم من قبل الوالدين .

شعوره بالتوتر أو الإكتئاب أو الغيرة، فيلجأ للسرقة بحثاً عن الراحة .

التدليل الزائد، وذلك لأنه لم يعتد على الحرمان فيسرق .

وجوده في بيئة غير سويّة أو سيطرة أصدقاء السوء عليه .

تعرّضه للعقاب القاسي .

شعوره بالنقص يدفعه إلى السرقة بهدف التباهي أمام أصدقائه بفعله البطولي .

أدوات التقويم

لتقويم سلوك الطفل ، يجدر سؤال الطفل عن الأسباب التي دفعته لهذا السلوك المشين والعمل على توفير بيئة سويّة طبيعية تحميه من الوقوع في هذا الخطأ ، تُستهلّ بتوفير الضروريات اللازمة له من مأكل وملبس ومصروف منتظم ، إضافة إلى إشباع حاجته للحنان والحب وإحاطته بجوّ عائلي دافئ يتيح مساحة كافية للحوار بين أفراده .
ويجب العمل على تعزيز استقلالية الطفل وثقته بنفسه وبقدراته ، ومساعدته على اختيار الأصدقاء وتدريبه منذ الصغر على احترام ملكية الآخرين والتعامل مع سلوك السرقة بحزم وبدون قسوة وبدون إشعاره بالذل والعار، لأن تصرّفاً كهذا يدفعه إلى السرقة أكثر ويفقده احترام الذات .

ولدى ملاحظة الوالدين عدم استجابة طفلهما للتقويم التربوي وتماديه في السرقة ، يجب عرضه على الطبيب النفسي ، لأنه إذا ثبت في التشخيص أن هذا الطفل مصاب بـ «داء السرقة»، فإن الأمر قد يحتاج إلى علاج دوائي إلى جانب العلاج النفسي لأنه يعتبر أحد أطياف الوسواس .
أما إذا كانت هناك أسباب أخرى ، فإن الأمر قد يحتاج للعلاج السلوكي ، وذلك حسب السبب الذي يكتشفه الطبيب .

كل الحب
عروس النيل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق