إعلان
صحتك

إزعاج النائم يؤدي إلى وفاته

إعلان
أثبتت دراسات علمية أن حالات الهلع الشديد، أو الإزعاج ربما قد تؤدي إلى وفاة النائم، وذلك من خلال وجود المادة الأثيرية التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، فهي تخرج من مسامات جسم الإنسان أثناء فترة نوم ، وتعود إلى داخل الجسم عند فترة الاستيقاظ، كما أثبتت الدراسة أنَّ الأعصاب عند الاستيقاظ من النوم في حال عدم وجود إزعاج تكون مسترخية، كما تكون النفسية هادئة، أما في حالة الاستيقاظ وسط ازعاج شديد لا يتحمله الإنسان فإن مسامات الجسد تغلق مما يصعب على الجسم “الإثيري” الرجوع إلى الجسد الأمر الذي يسبب الوفاة بالسكته القلبية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. فعلا احيانا عندما نصحى النائم فجأة فانه ينزعج ويضطرب كثيرا

    ولذلك علينا بالهدؤ عندما نصحى اى شخص الا اذا كنا عايزين نخلص منه هههههههههههه

    شكرا لكى المحبة للرسول ربنا يبارك فيكى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق