الرئيسية / متنوع / «تقنية مصرية» تقضى على مرض الملاريا فى دول حوض النيل

«تقنية مصرية» تقضى على مرض الملاريا فى دول حوض النيل

[font=arial]«تقنية مصرية» تقضى على مرض الملاريا فى دول حوض النيل بنسبة فعالية ١٠٠٪[/font]

جريدة المصري اليوم
كتب وليد الغطاس[/color] ٢٤/ ٦/ ٢٠١٠[font=tahoma]

فى الوقت الذى تبحث فيه مصر عن «مخرج» لإنهاء أزمتها الكبرى والمستعصية على الحل مع دول حوض النيل، والحفاظ على حصتها الملقبة بـ«التاريخية» من مياه نهر النيل، تظهر «تقنية مصرية» لها فعالية بنسبة ١٠٠٪ فى القضاء على الملاريا التى تفرض سطوتها على القارة السمراء، ومنها دول حوض النيل طبعاً، وتسقط منها مئات الآلاف من القتلى سنوياً.
وقبل هذه «التقنية المصرية»، لم يتوصل العالم، وفى المقدمة منه منظمة الصحة العالمية، إلى أى أسلوب للقضاء على الملاريا بشكل جذرى وفعال، وكانت المنظمة تسمح باستخدام المواد المسرطنة مثل «ddt» لمكافحة الناموس، الأمر الذى يؤدى إلى أضرار بيئية تصل إلى مستوى ضرر الملاريا أو يزيد. وطبقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية، فإن مرض الملاريا هو من أخطر الأمراض التى تهدد أكثر من ٣.٢ مليون شخص فى أكثر من ١٠٧ دول حول العالم،
ويعد واحداً من أكبر أسباب الفقر وعدم التطوير، ومن العوائق الأساسية للتنمية الاقتصادية.وعلى الرغم من جهود منظمة الصحة العالمية منذ عام ١٩٥٠ لإبادة هذا المرض، فإنه مازال تنتج عنه خسائر اقتصادية وبشرية هائلة خاصة فى صحراء أفريقيا وبعض المناطق الريفية بآسيا وأمريكا اللاتينية، حيث إن أكثر من ٣٥٠ مليون شخص يصابون بهذا المرض، وأكثر من مليون شخص يموتون منه سنوياً.
ومادة «ddt» المستخدمة الآن فى مكافحة الملاريا هى مادة خطيرة وسامة وتشكل مخاطرة كبيرة باستخدامها، وقد تم إثبات أنها تتراكم بمرور الوقت مسببة تسمم البشر والحياة البرية، هذه هى واحدة من ١٢ مادة كيميائية والتى تم تصنيفها كمادة عضوية تسبب التلوث، لذا فإنتاج هذه المادة الضارة محدود جداً بواسطة اتفاقية دولية معروفة باتفاقية «ستوكهولم للملوثات العضوية المحظور استخدامها».
من هنا استطاعت مصر تقديم «حل جذرى» لهذه المشكلة، وبدأت بالفعل إجراء تطبيقات حقلية فى دول حوض النيل، مثل إثيوبيا والسودان وأوغندا، وأكدت تقارير وزارات الصحة بهذه الدول نجاح هذه التقنية فى القضاء على يرقات الناموس المسبب للملاريا باستخدام أشعة الشمس فى أماكن توالدها مع الحفاظ على البيئة وحياة الإنسان والحيوان.
وجاء تقرير وزارة الصحة بالسودان حول هذه التجربة، حاملاً وصف «التطبيق الحقلى» الذى تم فى ولاية النيل الأزرق، موضحاً أنه تم التطبيق فى أماكن تنتشر بها يرقات ناموس الأنوفوليس الناقل للمرض.
وكانت خلاصة التقرير أن هذه التقنية المصرية كفيلة بالقضاء على الملاريا وأنها صديقة للبيئة، مشيراً إلى أن المادة المستخدمة لم تؤثر على جميع الكائنات الأخرى الموجودة فى البيئة المعالجة نفسها، والتى تنمو فى أماكن توالد الناموس بالمستنقعات المتواجدة فى دول القارة الأفريقية.
أما عن تقرير المستشار العلمى للرئيس الأوغندى الدكتور لويس ماكويا، فأكد أهمية هذه التقنية، خاصة أن هذه المواد «صديقة للبيئة ولها كفاءة عالية جداً فى القضاء على يرقات الناموس وبتركيزات أقل بكثير من تركيزات المواد الأخرى»، وأعلن أن تطبيق التقنية أثبت كفاءة فى القضاء على الناموس المسبب للمرض بنسبة ١٠٠٪.
وفى خلاصة التقرير، أكدت كل من وزارة الصحة ووزارة البيئة والمنسق العام لمكافحة الملاريا فى أوغندا، أن تطبيق هذه التقنية ليتم الاستفادة من شقيها الفريدين، وهما القضاء على يرقات الناموس ومن ثم القضاء على الملاريا مع الحفاظ على البيئة المعالجة، دون أى تغيير قد يؤثر على التوازن البيئى.
وفى إثيوبيا تم البدء فى تدشين مشروع مكافحة الملاريا فى مدينة «سيداما» فى الجنوب الإثيوبى بدعم من الحكومات المصرية والإثيوبية والإيطالية بعد نجاح التجارب الحقلية للمشروع والإشادة به من قبل وزارة الصحة الإثيوبية بعد أن تأكدت من عظمة هذه التكنولوجيا، وهى استخدام أشعة الشمس فى وجود مستخلصات طبيعية صديقة للبيئة.
وتعتبر هذه الاكتشافات العلمية حصاد ٣٨ سنة من البحث العلمى الجاد، والتى تقوم بها المدرسة العلمية للأستاذ الدكتور محمود هاشم عبدالقادر، أستاذ الكيمياء الضوئية بجامعة القاهرة، رئيس الجامعة الألمانية بالقاهرة حالياً، والدكتور «عبدالقادر» أشرف على ٥٣ رسالة دكتوراه وماجستير، ونشر ٩٥ بحثاً علمياً وله سبع براءات اختراع فى العديد من التطبيقات التى تعتبر «ثورة علمية جديدة»، بها يتم حل معظم المشاكل الصحية والبيئية لقارة أفريقيا.
وتوصل «عبدالقادر» عبر استخدام تكنولوجيا الطاقة الضوئية، إلى عدة اكتشافات تطبيقية حصل بها على ٧ براءات اختراع من مكتب البراءات بأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، وبراءتين دوليتين مسجلتين فى ١٧٠ دولة بمكتب «pct» الدولى.وإحدى هذه البراءات هو تسجيل للنتائج الحقلية المبهرة التى تم الحصول عليها بإجراء دراسات حقلية فى مستنقعات أوغندا بالتعاون مع وزارة الصحة هناك، وقد أثبتت النتائج التى تم الحصول عليها بنجاح ١٠٠٪ للقضاء على يرقات الناموس الأنوفيليس المسبب لمرض الملاريا.
الجديد فى هذه الطريقة أنها تعتمد على مستخلصات نباتية آمنة وأشعة الشمس الموجودة فى جميع الدول التى تعانى من هذا المرض وتتميز هذه الطريقة بالمميزات الآتية:
■ المستخلص النباتى هو عبارة عن مكمل غذائى وقد تم اعتماده من مؤسسة الغذاء والدواء الأمريكية «fda».
■ رخيص الثمن بما يتناسب مع البلدان الفقيرة.
■ آمن جداً حيث إن هذه المستخلصات النباتية تستخدم كعلاج لبعض الأمراض وتضاف إلى المواد الغذائية.
■ لها كفاءة عالية فى القضاء على يرقات الناموس، حيث تقضى تماماً على اليرقات بكفاءة ١٠٠٪ بعد ٤ ساعات من تعريضها لأشعة الشمس.
[/font]

2 تعليقان

  1. جزاك الله خيراً

  2. طيب الحمد لله
    بس يارب يجيب نتيجة مع التعنت الأفريقي الغريب
    شكراً أختي نهاية على الخبر

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: